مقالات

ديلي تلغراف تكشف تفاصيل شاب تواصل مع

نشرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية، في صفحتها الأولى خبرا حول إدانة شخصين في بريطانيا بالتآمر للقيام بهجمات بقنابل أو مواد كيماوية خلال أعياد الميلاد في بريطانيا عام 2016

الغارديان: عدد قتلى المدنيين عام 2017 في العراق وسوريا مثير للقلق

ذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن عدد القتلى بين المدنيين جراء الغارات الجوية زاد عام 2017 بنسبة 42% عن العام الذي سبقه في كل من العراق وسوريا.

ديلي اكسبريس البريطانية: حرب عالمية ثالثة على الأبواب

ذكرت صحيفة " ديلي إكسبريس" البريطانية أن أربع دول قد تشن هجوما على الولايات المتحدة الأميركية، مما ينذر بقرب وقوع حرب عالمية ثالثة.

الشرق الأوسط: الفساد في العراق... «حرب» الملفات المفتوحة

الشرق الأوسط: الفساد في العراق... «حرب» الملفات المفتوحة

ديلي تلغراف: مئات البريطانيين الملتحقين بداعش اختفوا ومصيرهم غير معلوم

ديلي تلغراف: مئات البريطانيين الملتحقين بداعش اختفوا ومصيرهم غير معلوم

الحياة اللندنية: 150 مليار دولار..احتدام الصراع في العراق على «كعكة» الإعمار

كشفت صحيفة الحياة اللندنية عن احتدام الصراع بين 3 اطراف لنيل 150 مليار دولار مخصصة لاعادة اعمار المناطق المحررة من سيطرة داعش الارهابي.

الحكومة ومحاربة الفساد

الحكومة ومحاربة الفساد

التايمز:

التايمز: "صحراء داعش".. رعب أجنبي في سوريا والعراق

جباية السارق للمسروق ظلم كبير

بل الحديث عن خصخصة الكهرباء واثارة المشاكل مع المواطن الخائف من تسعيرة الكهرباء وبيعها عليه بسعر ليس بمقدوره شراءها وقضاء حاجته منها ، على الحكومة ان تعالج وتتحدث عن الفساد بقوة ، وعن شخصياته السياسية المسيطرة والنافذة في اعماق السلطة والحكم ، وعن الكم الهائل

محاربة الفساد وملاحقة المفسدين .. الجزء الأول

كثر الحديث في الأيام الأخيرة عن عزم الحكومة بشن الحرب على الفساد , حيث أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي بنفسه عن عزمه شن الحرب على الفاسدين وطالبهم بتسليم أموالهم أو يخسرون الأموال ويقبعون في السجن ولن يشعروا بالأمان , وكان ردّنا على رئيس الوزراء أنّ الحرب على الفساد تختلف تماما عن الحرب على الإرهاب , بل أنّ الحرب على الفساد أصعب وأخطر من الحرب على الإرهاب , وليس هنالك شّك أنّ الحرب على الفساد هي الحرب المقبلة في العراق وستكون أصعب الحروب على الإطلاق , ولكن علينا أن نميّز بين محاربة الفساد وتجفيف منابعه من خلال الوقوف على أسبابه ومسبباته ووضع الحلول الجذرية لها , وبين ملاحقة المفسدين واسترداد الأموال التي سرقوها من المال العام العراقي .