انتشار أمني مكثف في ساحة التحرير قبل تظاهرات دعا إليها ناشطون غدا

 

أكد مراسل البغدادية وجود إجراءات أمنية مشددة وانتشار غير مسبوق للقوات الامنية بمختلف صنوفها في ساحة التحرير وسط بغداد في وقت يستعد ناشطون لتنظيم تظاهرات جديدة غدا في عموم العراق استجابة لدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي

 

و قبل أسبوع استخدم الناشطون شعار "نازل اخذ حقي" للتحشيد الشعبي للتظاهرات ، في ظل موجات استياءً متعددة تسود تلك المواقع من الأداء الحكومي بشكل عام، لتلقى دعواتهم تفاعلاً واسعاً حيث أكد كثيرون، عبر صفحاتهم الشخصية، عزمهم المشاركة في التظاهرات المقرر موعدها في 1 تشرين الأول المقبل.

هذه الدعوات جاءت بعد حملة إزالة تجاوزات سكنية في كربلاء والبصرة مؤخراً، وهو ما أثار تنديد شعبي في مواقع التواصل، واعتراضات سياسية دفعت إدارة الحكومتين إلى إيقاف الحملة والاقتصار على إزالة التجاوزات التجارية، ليعقبه تنديد واستياء آخر من فض اعتصام حملة الشهادات العليا أمام مكتب رئيس الحكومة عادل عبد المهدي في منطقة العلاوي وسط بغداد باستخدام القوة وخراطيم المياه.

ويوم الجمعة الماضي، تسبب قرار إحالة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي من منصبه كقائد لقوات مكافحة الإرهاب، إلى إمرة وزارة الدفاع، واعتباره القرار "إهانة" له، بخلق موجة استياء جديدة، على مواقع التواصل، أوسع نطاقاً من سابقاتها وخرجت على إثرها تظاهرتين في بغداد والبصرة، في حين استغل الداعون لتظاهرة 1 تشرين الأول هذا الأمر في التحشيد لتظاهراتهم.

الناشطون الذين يحشدون للتظاهرة ، أكدوا على مواقع التواصل منذ أيام إن "هذه التظاهرة شعبية، لاتنتمي إلى جهة أو حزب أو كتلة سياسية، وسيقودها ناشطون من جميع المحافظات"، مبينين أن "مطالبها تتحمور حول تصحيح مسار الدولة العراقية، وسننتهج الاطار السلمي للتعبير عنها. ويشير الناشطون إلى استخدام هاشتاغ جديد هو #رد_الجميل، ويدعو إلى المشاركة في التظاهرات لرفض القرار الصادر بحق الساعدي، قائد عمليتي تحرير الموصل والفلوجة من سيطرة داعش، إلى جانب #نازل_اخذ_حقي، وهو الأساسي



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *