الأمم المتحدة: 40% من أطفال العراق محرومون من التعليم والرعاية الصحية

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" إن الأطفال في العراق هم الأكثر عرضة لمخاطر فيروس كورونا وآثاره الثانوية.
وأضافت المنظمة في تقرير لها أن أحدث التقييمات التي أجرتها مع شركائها أظهرت أن عدد الأطفال والمراهقين المهددين بالوقوع في براثن الفقر وفقدان حقوقهم قد تضاعف إلى 40٪ وأن هؤلاء الأطفال محرومون من الوصول إلى التعليم والرعاية الصحية.
وأوضحت اليونيسيف أن العراق من الدول الموقعة على اتفاقية حقوق الطفل ، مما يعني أنه ملتزم بضمان أن كل طفل يمكنه ممارسة جميع حقوقه ، بما في ذلك الحق في الصحة والسلامة والحرية والتعليم والمياه النظيفة , إلا أن الواقع الراهن يؤكد أن أطفال العراق يدفعون ثمن تداعيات وباء انتشار كورونا مع إغلاق المدارس ودور الرعاية الصحية.
وقالت نائبة الممثل الخاص للأمم المتحدة والمنسق المقيم في العراق، إيرينا سولورانو بحسب التقرير، إن وباء كورونا يهدد بنسف كل ما تم إنجازه في العراق بموجب الاتفاقية مضيفة أن العنف ضد الأطفال آخذ في الازدياد وأنه مع إغلاق المدارس وأماكن التعلم الأخرى وتعطيل خدمات الرعاية الصحية ، أصبح من الصعب على بعض الأطفال والمراهقين مواصلة التعلم والحصول على الرعاية الصحية الأساسية مثل التطعيمات الروتينية في الوقت المحدد
بدورها، قالت ممثلة اليونيسف في العراق، حميدة لاسيكو إن المنظمة لن تقف مكتوفة وتجدد التزامها بدعم الجهود الحكومية لضمان نمو كل فتى وفتاة بصحة جيدة وآمنة , كما حثت السلطات على الاستثمار بشكل أكثر فعالية في الخدمات والحماية الاجتماعية اللازمة لدعم الأطفال وأسرهم



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *