البيشمركة: سوء فهم مع القوات العراقية انتهى ونبحث عن داعشي قتل 300 ايزيدي

بغداد/البغدادية..اعلن مسؤول محور قرتبه في قوات البيشمركة اللواء مردان جاوشين،اليوم الأربعاء، عن انتهاء ما وصفه بـ"الانطباع السي" و"سوء الفهم" لدى القوات العراقية عن المناطق الكردية شرق قضاء طوز خورماتو، منوها الى البحث عن قيادي في التنظيم داعش متورط بقتل 300 كردي ايزيدي في شرق القضاء الذي يشهد عملية عسكرية منذ الصباح الباكر.

يأتي هذا في اعقاب انطلاق عملية مشتركة بين قوات عراقية والبيشمركة، لتطهير مناطق في محافظة صلاح الدين شمال البلاد، من مسلحي التنظيم المعروف باسم "الرايات البيضاء".

وتعرف الجماعة المستهدفة برايات بيضاء يتوسطها رسم لأسد، وذلك على النقيض من لون رايات داعش الأسود. ورغم الاختلاف حول من هم "أصحاب الرايات البيضاء"، يرجح مراقبون أنهم بقايا تنظيم داعش.

وقال القائد في البيشمركة جاوشين للصحفيين من شرق الطوز، ان "القوات العراقية قد نسقت بشأن هذه العملية مع وزارة البيشمركة وقوات سبعين، وحدها الى خط قرى داودة، وهم ضيوف لدينا"، مبينا ان "العملية انطلقت من أربعة محاور شرق القضاء".

وأضاف "الى حد الان تم تفجير عدة عبوات ناسفة زرعها تنظيم داعش في عدة قرى".

وأوضح اللواء جاوشين ان "الغرض من وجود البيشمركة حفظ الامن في تلك القرى ومنع عناصر التنظيمات التي تظهر كل يوم بمسمى جديد من التسلل اليها اثناء العمليات".

وتابع "نحن هنا لمواجهة هؤلاء التنظيمات والتي ايدي عناصرها ملطخة بدماء الكرد بشكل خاص والعراقيين بشكل عام اذ لدينا معلومات ان بينهم قيادي من داعش متورط بقتل 300 ايزيدي".

وأشار الى ان "الانطباع السيء الذي كان لدى القوات العراقية بشأن المناطق الكوردية شرق الطوز قد زال وانتهى". بحسب قوله.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *