الجفاف يجبر عشرات العوائل على النزوح من ديالى

 

 
أُجبرت عشرات العوائل العراقية خلال الشهرين الماضيين على هجرة مناطقها بسبب الجفاف، الذي اشتد منذ مطلع يوليو/تموز الماضي في المناطق الواقعة أقصى شرق محافظة ديالى الحدودية مع إيران. ويحمّل هؤلاء الحكومة المسؤولية لعدم تحركها لحل الأزمة، من خلال حفر الآبار أو إيصال المياه للقرى التي تعاني من الجفاف.
ويؤكد الأهالي أنّهم لم يجدوا حلا لمواصلة حياتهم إلّا بالنزوح من قراهم التي تعيش موتا بطيئا. وبحسب أبو حاتم، وهو أحد أهالي قرى أطراف بلدة مندلي، شمال شرقي محافظة ديالى، فإنّ "عشرات العوائل من نحو 60 قرية على حدود مندلي تركت منازلها، بعدما فقدت الأمل من وصول المياه إليها"، مبينا أنّ "مياه الأنهر انقطعت منذ نحو شهرين، كما انقطع الماء الصالح للشرب".
وأشار أبو حاتم إلى أنّ "الحياة مشلولة في تلك القرى، ولم نحصل على الماء إلّا من خلال السيارات الحوضية التي تبيعه لنا بأسعار مرتفعة"، مبينا أنّ "أغلب أهل تلك القرى لا يستطيعون شراء الماء، لأن عملهم توقف، كونهم يعتمدون على الزراعة، ولا زراعة بلا ماء، الأمر الذي أجبرهم على هجر قراهم".


لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *