الحراك المدني المستقل في العراق يحمل الحكومة والأجهزة الأمنية مسؤولية اغتيال المتظاهرين

يحمل الحراك المدني المستقل في العراق الحكومة المركزية وكافة الأجهزة الأمنية بمن فيهم مؤسسة الحشد الشعبي بتعرض ناشطينا في الحراك المدني لمحاولات الاغتيال، ومنها اغتيال الناشط المدني فاهم الطائي في حي الباردوي بكربلاء والذي أستشهد فيها على الفور بضربه بمسدس كاتم للصوت، وتعرض الناشط المدني المستقل إيهاب جواد الوزني لمحاولة اغتيال في محافظة كربلاء ايضاً.
وتعرض الناشط المدني باسم الزبيدي في محافظة ميسان لمحاولة اغتيال وأصابته بطلق ناري من قبل مسحلون يستقلون دراجة نارية.

وتعرض الناشط الدكتور مهند الكعبي احد اعضاء تنسيقية كربلاء للحراك المدني المستقل بعبوة أنفجرت على عجلته أثناء وقوفه في منطقة سيف سعد وهو مصاب يرقد بالمستشفى.

هذه الأحداث وغيرها وقعت في يوم واحد وتأتي من خلال سلسلة أحداث من بعد واقعة السنك تشير إلى أن الجهة التي قامت بتلك الحوادث جهة منظمة ولديها من المعلومات الإستخبارية بأماكن الناشطين وتواجدهم .

نحمل نحمل الجهات المشار إليها أعلاه سلامة حياة ناشطينا المدنيين ونطالبهم بالكشف عن الجناة بأسرع وقت ممكن.

 



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *