الخالصي يؤكد أن صفقات المتاجرة بالمناصب الرسمية ستأتي بحكومة أسوأ من سابقاتها

 

أكد المرجع الديني جواد الخالصي، على ضرورة احياء ذكرى الحسين عليه السلام بعيدا عن الجاهلين والمندسين لعدم استغلالها لمصالح ضيقة وممارسات مبتدعة وسلوك طائفي أو حزبي، فيما اشار الى أن ما يراه اليوم من"صفقات المتاجرة" بالمناصب الرسمية ان جاءت بحكومة فستأتي أسوأ من سابقاتها.
 
وقال الخالصي في بيان  إن "جب إحياء ذكرى الحسين عليه السلام لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح، ومنع الجاهلين والمندسين من استغلالها لمصالح ضيقة وممارسات مبتدعة وسلوك طائفي أو حزبي أو شخصي يمزق الأمة ويشوه صورة الدين، وان زوار الإمام الحسين عليه السلام يتوجب عليهم ان يلتزموا بالمنهج الإسلامي الذي قدّم الإمام الحسين عليه السلام  دمه الطاهر من أجله، فالحسين للإنسانية كلها كما هو للمسلمين مدرسة وجهاد".
 

 

وفي الشأن السياسي الداخلي، اعتبر الخالصي، أن "ما يجري في العراق هو استمرار لكارثة الاستبداد والاحتلال، وان من أعظم دروس كربلاء هو الاستمرار في مقاطعة نهج أهل الباطل، ومن ذلك الاستمرار بمقاطعة الانتخابات المزيفة التي وضع مشروعها الاحتلال الامريكي الظالم للعراق، والتنبيه إلى مؤامرات الفتنة بصورها المختلفة بين السنة والشيعة، وبين السنة والسنة، وبين الشيعة والشيعة، وبين العرب والكرد، وبين العرب والعجم، كما جرى في حرب العراق مع إيران".
 
وتابع، أن "لا حل في التحالفات المتناقضة والمرتجلة، واللقاءات المشبوهة بين القوى السياسية المزوّرة للإنتخابات، وهي ستفشل في إيجاد حكومة وطنية مستقلة تخدم مصالح الشعب العراقي كما أكدنا مراراً، وان جاءت منها حكومة ما، فستكون أسوأ من سابقاتها في المحاصصة والفساد ولن تقدم خيراً للشعب العراقي، وهو ما نراه اليوم في صفقات المتاجرة بالمناصب الرسمية والمتاجرة بدماء العراقيين وآلامهم".
 


لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *