الخشلوك يطالب رئيس الجمهورية بإطلاق مبادرة تنصف الفقراء في زمن كورونا

طالب رئيس مجموعة البغدادية ورجل الأعمال العراقي المهندس عون الخشلوك رئيس الجمهورية برهم صالح بالخروج بمبادرة لإنصاف اصحاب الدخل اليومي من العراقيين وتوزيع رواتب للعمال تتزامن مع تجميد رواتب وامتيازات الدرجات الخاصة حتى انتهاء أزمة وباء كورونا. 
وقال الخشلوك في رسالة نشرتها موازين نيوز " وانا اشاهد الصورة القاتمة عن احوال الفقراء في العراق يتجدد السؤال في داخلي : العراق وأهله الى أين ".
واضاف " في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها العالم المتطور صحيا والخوف يسيطر على شوارع عواصمه وكبرى مدنه ذات الثقل الاقتصادي الكبير ، فكيف بأهلنا في العراق حيث لا نظام صحي متطور ولا قوت يومي للفقراء ولا مبادرات حقيقية لمساعدتهم ".
ومضى الى القول " كنت أتوقع ان يخرج رئيس الجمهورية بمبادرة تتضمن تجميد رواتب اكثر من مليون ورواتب وأمتيازات الدرجات الخاصة والعمل على ضمان توزيع رواتب للعمال 500 الف دينار شهرياً حتى انتهاء أزمة وباء كورونا".
كما دعا الى عدم صرف دوائر الدولة اي راتب للذين يعيشون خارج العراق فدول اوروبا وأمريكا سوف تتكفل بتقديم مساعدات لكل من يسكن على ارضها.
ويعيش اكثر من ثلثي الشعب العراقي يعيشون دون مستوى الفقر، والاغلب منهم يعيشون على قوتهم اليومي والرزق القليل ، فيما اجراءات الوقاية المتبعة في دول العالم يقابلها إطلاق حزم اقتصادية تضمن ديمومة أرزاق الناس وعدم التأثير عليهم.
وتسجل الأرقام ان 48 في المائة من سكان العراق أعمارهم أقل من 18 عاماً، منهم 23 في المائة من فئة الفقراء، وان 5 في المائة نسبة الأطفال الفقراء في كردستان و50 في المائة نسبة الأطفال الفقراء في المحافظات الجنوبية.
وتشير احصاءات العمل إلى المزيد من التدهور في أوضاع سوق العمل بالعراق، حيث زاد معدل البطالة نحو الضعفين في المحافظات المنكوبة بالإرهاب، اذ سجلت 21 في المائة مقارنة بباقي المحافظات البالغة 11 في المائة. 
أما معدلات الفقر والبطالة فقد ازدادات في المحافظات الجنوبية بسبب السرقات المليارية وليس الإرهاب. وتدل الأرقام بوضوح على تدهور الوضع الاقتصادي في المحافظات الجنوبية، رغم تزعم أحزابها بالبرلمان والوزارات منذ 2003.
يذكر ان دراسات مسح للفقر في العراق تشير إلى أن نسبة إنفاق الأسرة قد تغيرت ما بين الأعوام 2014 و2018 لتصبح نسبة الإنفاق على المواد الغذائية بالمرتبة الأولى وبنسبة 32 في المائة يليها الإنفاق  على الوقود والكهرباء بنسبة  24 في المائة ثم النقل بنسبة 12.1 في المائة .



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *