"انتفاضة تشرين".. صرخات العراقيين تتجدد

مع مرور سنة على "انتفاضة تشرين" التي تفجرت العام الماضي، ونزل آلاف العراقيين إلى الشوارع في ساحات المدن الكبرى في البلاد، لا سيما في العاصمة بغداد، ومحافظات الجنوب، هاتفين ضد الطبقة السياسية والأحزاب والفساد المستشري، فضلاً عن المحاصصة، والتدخلات الخارجية، يحيي العراقيون الذكرى الأولى لحراكهم، مجددين نفس المطالب، بالإضافة إلى محاسبة قتلة المتظاهرين.

وبينما بدأ عدد من المتظاهرين بالتوافد منذ ساعات الليل، انتشرت القوات الأمنية وسط العاصمة.

في حين أفادت وسائل إعلام محلية بأن "القوات الأمنية أغلقت طريق شارع أبو نواس من فندق فلسطين باتجاه ساحة التحرير وشارع الرشيد، كما قطعت جسري السنك والشهداء".

"الالتزام بالسلمية"
في المقابل، دعت المفوضية العليا لحقوق الإنسان المتظاهرين إلى الالتزام بالسلمية.

ومشددة على ضرورة حماية حرية الرأي والتعبير وحق التظاهر السلمي، دعت كافة المتظاهرين للتعاون مع القوات الأمنية في حماية الممتلكات العامة والخاصة والابتعاد عن أية صدامات، كما حثت الأمن على توفير الحماية اللازمة إلى المتظاهرين وتطبيق قواعد الاشتباك الآمن.

كما دعت في الوقت نفسه الحكومة العراقية إلى الاستجابة لمطالب المتظاهرين السلمية المشروعة والتي تساهم في إحداث التغيير الإيجابي وتعزيز بيئة حقوق الإنسان في العراق.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *