عرب كركوك يصعّدون ضد مفوضية الانتخابات ويخاطبون مجلس النواب

 

عبر المجلس العربي في محافظة كركوك، الخميس، عن رفضه للاجراءات المتبعة من قبل مفوضية الانتخابات في المحافظة، فيما طالب مجلسَ النواب بالتدخل لايقاف "تهميش" المكون العربي.  

وذكر المجلس في بيان  انه "سبق للمجلس العربي في كركوك أن عبّر عن اعتراضه على تقسيم المناصب داخل مكتب كركوك التابع للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات والتي كان فيها ظلم وإقصاء وتهميش واضح للكفاءات من أبناء المكون العربي، وإننا اليوم نجدد اعتراضنا ورفضنا لهذا التقسيم المجحف بحق أبناء المكون العربي".  

وطالب المجلس رئيس مجلس النواب وأعضائه بصفتهم الرقابية على أداء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بـ"التدخل لتقويم عمل المفوضية للوصول إلى عملية انتخابية نزيهة وشفافة تساهم في تصحيح مسار العملية الديمقراطية"، مضيفاً بالقول "ونطرح فيما يلي جملة من أسباب اعتراضنا على هذا التقسيم :  

1.إقصاء وتهميش أبناء المكون العربي من المناصب ولم يسند لهم إلا منصب واحد من مجموع خمسة عشر منصب .  

2.إسناد مناصب حساسة في مكتب کرکوك الموظفين كانوا متهمين بالتلاعب بالأصوات في قضية برمجة ( الايسدرامات ) وهناك شكاوى كثيرة بحقهم وشكلت بحقهم مجالس تحقيقية داخل المفوضية .  

3.تم استبعاد موظفين وعدم إسناد مناصب لهم رغم حصولهم على درجات في التقييم أكثر من الذين أسندت لهم مناصب .  

4.إصرار مجلس المفوضين على إسناد منصب مدير مكتب کرکوك الموظفين من قومية واحدة طيلة 15 سنة وكأنه حق قومي لا يجوز إسناده لموظف من قومية أخرى .  

5.إهمال مجلس المفوضين موضوع تدقيق سجلات الناخبين وخاصة في كركوك والذي أكدت عليه كافة قوانین الانتخابات التي شرعها مجلس النواب وخاصة قانون الانتخابات الأخير.  

وتابع البيان "إننا في المجلس العربي في كركوك في الوقت الذي نسجل اعتراضنا هذا فإننا ننتظر من مجلس المفوضين إعادة النظر في هذا التقسيم وإعطاء الفرصة كاملة لأبناء المكون العربي وبصورة عادلة ومنصفة ومتساوية مع الآخرين للمشاركة الفعالة في إنجاح العملية الانتخابية وللحفاظ على حقوق وأصوات أبناء المكون العربي وحفظ التوازن بين المكونات لتفادي أي ردود أفعال أكثر حدة من أبناء المكون العربي في كركوك يمكن أن تعكر صفو التعايش المجتمعي بين أبناء المحافظة الواحدة".  



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *