استشهاد متظاهر بالتحرير و23 إصابة بالخلاني

أفادت مصادر  في بغداد بتسجيل 23 إصابة وحالات اختناق شديدة بالقرب من ساحة الخلاني، بسبب وقوع صدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية مساء الجمعة ، فيما أكدت مصادر أمنية عراقية، قبلها، استشهاد متظاهر على أيدي مسلحين مجهولين في ساحة التحرير وسط بغداد. 

 

وكشفت المصادر عن أن المسلحين أطلقوا النار من مسدسات مزودة بكواتم للصوت على المتظاهر، ما أدى لمقتله على الفور، قبل أن يلوذوا بالفرار، دون أن يتم رصدُهم، بينما اتهم نشطاء الميليشيات المقربة من إيران بالوقوف وراء الحادث ومحاولة ترهيب المتظاهرين بهدف إنهاء الاحتجاجات.

 

 
مصاب عراقي قرب ساحة الخلاني في بغداد

 

مصاب عراقي قرب ساحة الخلاني في بغداد

 

من تظاهرات العراق - ساحة الخلاني بغداد

 

من تظاهرات العراق - ساحة الخلاني بغداد

 

هذا، وكانت المواجهات بين القوات الأمنية ومحتجون تجددت، مساء الخميس، قرب ساحة الخلاني وسط العاصمة العراقية بغداد.

وأفادت مصادر طبية بسقوط أكثر من 10 متظاهرين مصابين بالقنابل المسيلة للدموع ومسدسات الصيد التي تستعملها القوات الأمنية لتفريق المحتجين.

 

وكان مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية قال  إن على رئيس الوزراء العراقي محمد العلاوي أن يستجيب لمطالب الشعب العراقي وعليه محاربة الفساد.من جهتها، أعلنت قيادة عمليات بغداد أن قواتها الأمنية قرب الحاجز بين ساحتي الخلاني والتحرير تعرضت لثلاث قنابل يدوية، رميت من جانب المتظاهرين عليها.

 

وقال إن الإدارة الأميركية تدرس كل أصعد التعاون مع الحكومة العراقية في إطار العلاقة الاستراتيجية الشاملة التي تجمع البلدين، مشيراً إلى أن حكومات العراق المتعاقبة سادها الفساد.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *