اتفاق بين الكاظمي والحلبوسي على كشف نتائج التحقيقات في جريمة بلد

 

 
أكد رئيسا مجلس النواب محمد الحلبوسي والوزراء مصطفى الكاظمي، السبت، على ضرورة كشف نتائج التحقيق بجريمة بلد وملاحقة الجناة.
وذكر بيان لمكتب الحلبوسي ان"الاخير اجرى اتصالا هاتفيا مع رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، حول الجريمة البشعة والنكراء التي تعرَّض لها مواطنون مدنيون عزل  في محافظة صلاح الدين".
وقال الحلبوسي بحسب البيان، إن"ما حصل اليوم في "الفرحاتية" نذير شؤم ومحاولة لزعزعة الأمن، وانفلات واضح راح ضحيته عدد من المدنيين الأبرياء"، مبينا أن"هذه المشاهد كنَّا نعتقد أنها ولَّت مع سنوات الإرهاب الأسود".
وأشار رئيس مجلس النواب إلى أن"الجهات الأمنية ذات العلاقة تتحمل كامل المسؤولية عن حياة العراقيين، وحماية السلم الأهلي، والحيلولة دون انفراط عقد الأمن في البلد والذهاب إلى المجهول".
وأكد الرئيسان خلال الاتصال، على"العمل الفوري وفتح تحقيق بملابسات الجريمة مع القوة الماسكة للمنطقة، وملاحقة الجناة وكشف نتائج التحقيق، وإنزال القصاص بمن يعبث بأمن البلاد وأرواح المواطنين ومن يسعى إلى الفوضى".
وأصدرت قيادة شرطة صلاح الدين، السبت، بياناً بشأن اختطاف واعدام 8 مدنيين في قضاء بلد جنوبي تكريت بمحافظة صلاح الدين.
وذكرت القيادة في بيان، إن "قيادة شرطة محافظة صلاح الدين عثرت على ثمانية جثث تعود لمواطنين من اهالي ناحية الفرحاتية التابعة لقضاء بلد جنوبي تكريت مركز محافظة صلاح الدين".
وأضافت ان "مفارز شرطة الطوارئ عثرت على ثمان جثث تعود لمواطنين من اهالي ناحية الفرحاتية التابعة لقضاء بلد جنوبي تكريت من اصل اثنا عشر مدنياً تم اختطافهم من قبل قوة مسلحة مجهولة الهوية ، فيما لا يعرف حتى هذة اللحظة مصير الاربعة الاخرين".
من جانبه، قدم محافظ صلاح الدين عمار جبر خليل بحسب البيان، "طلباً عاجلاً إلى مكتب القائد العام للقوات المسلحة للتحقيق الفوري في جريمة الفرحاتية"، مبيناً ان "جهة مسلحة مجهولة الهوية قامت ظهر اليوم بخطف اثنا عشر شاباً من اهالي الفرحاتية واقتادتهم الى جهة مجهولة وبعد ساعة واحدة فقط تم العثور على ثمانية منهم تم تصفيتهم رمياً بالرصاص اغلبها في منطقة الراس والصدر ونجهل حتى هذة اللحظة مصير الاربعة الاخرين ".


لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *