بعد انتهاك تركي جديد .. العراق يؤكد أهمّية اضطلاع الدول الشقيقة بدعم سيادته

دانت كلا من دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين، الجمعة، الاعتداءات التركيّة على السيادة العراقية.
وقال أحمد الصحاف المُتحدّث باسم وزارة الخارجيّة العراقية، في بيان إن" وزير الخارجيّة فؤاد حسين أجرى اتصالاً هاتفيّاً مع وزير الخارجيّة البحرينيّ عبد اللطيف الزيانيّ ، ووزير الخارجيّة الإماراتيّ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان كلاً على حِدَة ،وبحث معهما الاعتداء التركيّ السافر بطائرة مُسيّرة ،الذي تسبّب باستشهاد ضابطين وجنديّ من الجيش العراقيّ كانوا يقومون بمهمة لبسط الأمن على الشريط الحُدُوديّ مع الجانب التركيّ في منطقة سيدكان في محافظة أربيل".
وأضاف الصحاف أن"وزير الخارجية أطلع الوزيرين على تفاصيل هذا الاعتداء"، داعياً إلى"أهمّية أن تضطلع الدول الشقيقة بمواقف تدعم أمن وسيادة العراق، وتُلزِم الأتراك بعدم تكرار مثل هذه الانتهاكات، وسحب قواتهم المُتوغّلة في الأراضي العراقيّة".
من جانبهما أكّد "الوزيران مواقف بلديهما الداعم لأمن وسيادة العراق، وإدانة الاعتداءات التركيّة، وضرورة الوقف الفوريّ لأيّ عمليّات عسكريّة تركيّة على الأراضي العراقيّة".
من جهة أخرى، دخلت جامعة الدول العربية اليوم خط الأزمة بين العراق وتركيا، وأعلنت، الأربعاء، أن تطاولات أنقرة انتهاك سافر لسيادة العراق والقانون الدولي أيضاً.
وأدانت بدورها الأفعال التركية التي اعتبرتها غير مقبولة على الإطلاق.
يذكر أن تركيا كانت أطلقت في 15 يونيو/حزيران الماضي، عملية عسكرية في الأراضي العراقية، وتوغلت قواتها في ناحية باتيفا في زاخو، على طول يتراوح بين 45 إلى 50 كلم وبعمق 15 إلى 30 كلم.
ومنذ تاريخ تلك العملية، نفذت عدة ضربات في القرى الحدودية، ما دفع الحكومة العراقية والرئاسة إلى الاعتراض أكثر من مرة واستدعاء السفير، إلا أن أنقرة أعلنت أنها لن تتراجع عن عمليتها العسكرية.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *