بعد كارثة مرفأ بيروت..العراق يفرض تدابير احترازية لمواجهة مخاطر خزن ونقل المواد الكيماوية


اعلنت هيئة الجمارك العامة العراقية، الاربعاء، فرض تدابير احترازية لمواجهة مخاطر خزن ونقل المواد الكيماوية والمواد الخطرة.
وذكرت الهيئة في بيان  انه"بناءً على مقتضيات المصلحة العامة وجهت الهيئة العامة للجمارك اليوم الأربعاء ٢٠٢٠/٨/٥ كافة مراكزها الجمركية بالإسراع بجرد الحاويات المحملة بالمواد الكيمياوية والمواد الخطرة التي لم يتم تخليصها من حوزة الجمارك".
واضافت، انها"خاطبت مراكزها الجمركية العاملة في المنافذ البرية والبحرية والجوية لغرض تزويدها بجرد لهذه المواد الخطرة والجهات التي تعود لها وبشكل عاجل وبيان أسباب عدم انجاز معاملاتها من قبل الوزارات العائدة لها هذه المواد والإسراع بانجاز المعاملات الخاصة بهذه الحاويات".
وأكدت الهيئة، على"حرصها على المتابعة المستمرة لهذا الملف المهم من خلال  توجيه مديرياتها على العمل وفق ضوابط استيراد ونقل وتخزين المواد الكيماوية والخطرة الصادرة من الجهات ذات الاختصاص".
وهز انفجار أمس الثلاثاء مرفأ بيروت عم صداه أنحاء المدينة حيث تهشمت واجهات المباني وانهارت شرفاتها.
وأعلنت وزارة الصحة اللبنانية ارتفاع عدد الضحايا جراء استمرار عمليات البحث، حيث وصل العدد حتى الآن إلى 113.

وكان الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة أكد أن هناك أكثر من 4000 جريح حتى الآن.
أفادت وكالة "رويترز" بأن التحقيقات الأولية في سبب الانفجار المدمر الذي هز أمس مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت خلصت إلى أنه يعود إلى الإهمال الشديد المستمر لسنوات.
ونقلت الوكالة عن مصدر مسؤول تأكيده أن سبب الحادث المأساوي الذي أودى بحياة أكثر من 100 شخص على الأقل وإصابة أربعة آلاف يكمن في التراخي والإهمال الذي أدى إلى تخزين شحنة كبيرة من مادة نترات الأمونيوم شديدة الانفجار في أحد مستودعات المرفأ.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *