فرنسيتان هربتا من "داعش": دواعش العراق كانوا يمنعوننا من المغاردة

أكدت امراتيان فرنسيتان خرجتا من مناطق سيطرة تنظيم "داعش" في شرق سوريا، ان العديد من الأجانب ما زالوا محتجزين هناك، مبينتين ان عناصر التنظيم العراقيين يمنعونهم من المغادرة.

 

وذكرت الامراتان ل‍وكالة فرانس برس انهما "دفعتا المال لمهربين لقاء تأمين خروجهما من المنطقة المتبقية تحت سيطرة التنظيم في ريف دير الزور الشرقي، إلى مواقع قوات سوريا الديمقراطية التي تشن هجوما على التنظيم".
  

 

وتحدثتا عن وقوع مجازر في بلدة الباغوز التي ما زال التنظيم يسيطر على أجزاء منها، بينما لا يجد العالقون بين المعارك "شيئا يأكلونه".

وقالت إحداهن وعرّفت عن نفسها باسم كريستال وهي في العشرينات من العمر لفرانس برس "لا يزال هناك العديد من الفرنسيين، والعديد من المهاجرين، وآخرون يحاولون الخروج لكن تنظيم داعش لا يسمح بذلك"، مبينة انهم "يسمحون لجميع العراقيين والسوريين بالخروج ولكن يعرقلون خروجنا".

وردا على سؤال عما تريده من بلادها، أجابت وهي تحمل طفليها (سنة وثلاث سنوات) بين يديها، ان "زوجها قتل جراء غارة جوية"، مشيرة الى ان "ما تطلبه من الحكومة الفرنسية أن يتركوها تحتفظ باولادها .



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *