هجمات داعش تقلق العراقيين وقوات الأمن تكثف تحركاتها

قال مصدر استخباري عراقي، الأحد، إن الكمين الذي نفذه تنظيم داعش، في صلاح الدين دفع قوات الأمن العراقية لإجراء "مراجعة شاملة" لطريقة استجابتها للأزمات.

وبحسب المصدر فإن القوات العراقية تبحث تكتيكات جديدة في ظل تصاعد المخاوف من هجمات جديدة للتنظيم في المثلث الوعر الممتد بين صلاح الدين وديالى وكركوك.

وكانت القوات العراقية أعلنت تطهير منطقة "مكحول" الجبلية من تنظيم داعش قبل نحو أسبوعين من الهجوم الذي وقع قريبا من المنطقة.

 وتزداد الاتهامات للقوات العراقية بـ "التراخي" في ملاحقة تنظيم داعش في تلك المناطق، خاصة وأن حملات "التطهير" التي تنفذها تلك القوات لا تسفر غالبا عن اعتقالات أو اشتباكات مع التنظيم، وتنتهي بالعثور على بضع أسلحة صدئة غالبا.

وقتل ستة جنود وأربعة مدنيين مساء السبت في كمين نصبه مقاتلو تنظيم داعش على بعد 200 كيلومتر شمال بغداد، بحسب مصادر في الشرطة.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *