معتصمو النجف يهددون رئيس الجمهورية والبرلمان بخطوات تصعيدية في حال عدم تنفيذ مطالبهم

أعلن معتصمو النجف، الثلاثاء، عن مهلة لرئيس الجمهورية والبرلمان، لحسم مسألة اختيار رئيس جديد للوزراء وتحديد موعد انتخابات جديدة، فيما هددوا بعدة خطوات تصعيدية في حال عدم تنفيذ مطالبهم.

وذكر بيان صادر عن متظاهري ساحة اعتصامات النجف انه بعد أن تحمل المتظاهرون في ساحات الإعتصام ما تحملوا وصبروا رغم الظروف الصعبة والقاهرة ومورست ضدهم كل أنواع العنف والقتل والخطف عمدت السلطة الحاكمة إلى التسويف وعدم الإستجابة إلى مطالب المتظاهرين المشروعة".

وأضاف ان المطالب تتمثل في "أولا : إختيار رئيس وزراء غير جدلي، ثانيا: حسم قانون الإنتخابات الجديد والمصادقة عليه، ثالثا : تحديد موعد للإنتخابات المبكرة على أن لا يتعدى ستة أشهر".

وأوضح البيان أن "المعتصمين أعلنوا عن إعطاء مهلة للسلطة الحاكمة لتنفيذ هذه المطالب إبتداء من يوم الثلاثاء 28 كانون الثاني الجاري، وتنتهي في يوم السبت المقبل 1 شباط، وبخلافه سيتم اتخاذ خطوات تصعيدية ضمن الإطار السلمي الذي دعت إليه المرجعية الرشيدة ".

وأشار إلى ان "الخطوات التصعيدية ستكون كما يلي اولا: غلق الطرق الخارجية للمحافظة ثانيا: غلق جميع الدوائر غير الخدمية بإستثنا ، دائرة الماء، دائرة الصحة ، مديرية الكهرباء،  أقسام البلدية الخدمية، دائرة المجاري، الدوائر الأمنية كافة".

كما هدد بيان المعتصمين بمنع دخول أعضاء مجلس النواب إلى المحافظة لدورهم السلبي في التسويف والمماطلة ، مبينا انه "اذا ما تم الإستمرار بالتسويف والمماطلة سيلجأ المعتصمون إلى طرق تصعيدية أكثر شدة على السلطة الحاكمة".



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *