متظاهرو ذي قار يمهلون المحافظ أربعة أيام لتغيير المدراء الفاسدين

أمهل متظاهرو محافظة ذي قار يوم أمس الاحد، المحافظ ناظم الوائلي أربعة أيام لتنفيذ مطالبهم وبخلاف ذلك يُقال أو يقدم استقالته من منصبه، وذلك خلال تصعيد جديد في التظاهرات المطلبية شهد قطعاً لأحد الجسور والشوارع الحيوية.

وقال الناشط المدني في مجال تظاهرات الناصرية أحمد علي التميمي لـ(المدى) إن ” المئات من المتظاهرين قاموا بتصعيد جديد في تظاهراتهم المطلبية وأعلنوا عن عدة مطالب لتنفيذها خلال سقف زمني أمده الخميس المقبل “،

وأضاف أن ” المطالب تمثلت بإقالة المدراء المتورطين بالفساد وإحالتهم الى هيئة النزاهة وكذلك إقالة المدراء والمسؤولين الذين جرى تنصيبهم وفق نظام المحاصصة الحزبية والذين أمضوا أكثر من أربع سنوات بالمنصب”.

وأضاف التميمي أن ” مطالب المتظاهرين شملت فتح المستشفى التركي الذي تلكأ العمل فيه على مدى 10 أعوام والمباشرة بتنفيذ المشاريع الخدمية المتوقفة”، مشددا” على الكشف عن مصير الناشط المختطف سجاد العراقي”.

وتابع الناشط المدني أن” المتظاهرين اقترحوا تشكيل لجنة تنسيقية مشتركة من الحكومة المحلية والمتظاهرين لغرض متابعة مطالب المتظاهرين المتعلقة بالخدمات والإصلاح الإداري “، داعياً المحافظ الى التعجيل بتنفيذ مطالب المتظاهرين ضمن السقف الزمني المحدد وبخلاف ذلك عليه أن يستقيل أو يُقال من منصبه”.

وبدوره قال متظاهر آخر يدعى كريم الخفاجي للمدى إن ” واقع الخدمات أخذ يسوء يوماً بعد آخر والدوائر الحكومية بإدارتها الحالية شبه عاجزة عن معالجة الأوضاع المتردية”، منوهاً الى أن” موجة الأمطار الأخيرة كشفت عن انهيار البنى التحتية وحجم التردي في الواقع الخدمي ناهيك عن سوء إدارة الأزمات الطارئة”.

وشدّد الخفاجي على ضرورة الإصلاح الإداري وتعزيز قدرات الدوائر الحكومية بالأليات والمعدات ودعمها بالأموال لتتمكن من النهوض بالواقع الخدمي وتأمين الخدمات الأساسية للمواطنين “.

وكان المئات من المتظاهرين قد اقدموا صباح يوم أمس الاحد على قطع جسر النصر وسط الناصرية بالإطارات المحروقة وكذلك أغلقوا شارع الإمام علي في صوب الشامية أمام مرور المركبات المتوجه الى مبنى ديوان المحافظة.

فيما قام مجموعة أخرى من المتظاهرين بقطع الطريق الرابط بين مدينة الناصرية والطريق الدولي باتجاه ناحية البطحاء وذلك للمطالبة بتوفير مياه الشرب لمناطقهم.

وكان المئات من متظاهري محافظة ذي قار اقدموا يوم الاحد ( 8 تشرين الثاني 2020 ) على إغلاق مبنى المحافظة للمرة الثانية خلال أقل من أسبوع مطالبين بإقالة المحافظ ناظم الوائلي ، وفيما اتهموا المحافظ بالانصياع لتوجهات الأحزاب والالتفاف على مطالب المتظاهرين بتغيير المدراء الفاسدين ، أعلنوا عن اعتصام مفتوح لحين إقالة المحافظ.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *