رغم تصاعد كورونا.. العراق يفتح المنافذ الحدودية والمطاعم ويعيد المسابقات الرياضية

أعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أن الحكومة تعتزم إعادة فتح المنافذ الحدودية البرية للبلاد والمطاعم والفنادق والسماح بعودة المسابقات الرياضية ولكن دون جماهير، يأتي ذلك بعد أيام من تسجيل العراق أعلى زيادة يومية في الإصابات بفيروس كورونا.

وقال الكاظمي في بيان أمس إنه تمت الموافقة على فتح المنافذ الحدودية البرية أمام الحركة التجارية "حصرا" طيلة أيام الأسبوع، لتأمين حاجة الأسواق المحلية.

وأضاف أن على المطاعم والفنادق الخمسة نجوم تطبيق الإجراءات الوقائية الصحية. وسيكون استئناف المسابقات الرياضية بحلول 12 سبتمبر/أيلول الجاري.

وأشار الكاظمي إلى أن المؤسسات الحكومية يمكنها أن تعيد ما يصل إلى 50% من العاملين.

ولفت إلى أنه سيتم السماح للمفوضية العليا للانتخابات بفتح مراكز تسجيل الناخبين مع استثناء موظفي المفوضية من إجراءات الحظر.

يشار إلى أن العراق كان قد أغلق بشكل كلي أو جزئي منافذه الحدودية منذ مارس/آذار الماضي، لاحتواء جائحة كورونا. وعلى مدى الأشهر الماضية، سمحت السلطات للموظفين بالدوام في المؤسسات الحكومية بنسبة 25% فقط.

أكبر زيادة للإصابات
وكانت وزارة الصحة قد قالت إن العراق سجل أكبر زيادة يومية في الإصابات بفيروس كورونا يوم الجمعة الماضي برصد 5036 حالة، وسط استمرار انتهاك العراقيين لقواعد إجراءات العزل العام.

وأوضحت الوزارة أنها سجلت 4314 إصابة جديدة أمس الاثنين، و77 حالة وفاة، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 264 ألفا و684 إصابة، وإجمالي الوفيات إلى 7589. وتماثل للشفاء 202 ألف و859 شخصا.

والشهر الماضي، حذرت منظمة الصحة العالمية من أن العراق بلغ مستوى الخطر بمرض كورونا بسبب ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس وتجاوز الوفيات حاجز الـ 6 آلاف حينها.

ودعت المنظمة وقتها إلى تجنب التجمعات الجماهيرية والالتزام بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات في الأماكن العامة.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *