شمول 356 ألف نازح ولاجئ في العراق بمساعدات برنامج الأغذية العالمي

أكَّد برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، اليوم السبت (16 أيار2020)، شمول 356 ألف لاجئ ونازح بالمساعدات الغذائية.

 وقال عبد الرحمن ميجاج ممثل برنامج الاغذية العالمي في العراق في بيان، إن "أوضاع العديد من تلك الأسر كانت جيدة، وتوقفت عن تلقي المساعدات إلا أن تفشي فيروس «كورونا» اسهم بانعدام الأمن الغذائي".

وأضاف أن "البرنامج يعمل مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين على زيادة تعاونهما للمساعدة في تلبية الاحتياجات الأساسية للمستضعفين في العراق لتحديد 35 ألف لاجئ سوري و10 آلاف شخص من النازحين جراء النزاع والذين سيتم شمولهم بالمساعدات الغذائية التي يوفرها البرنامج لمساعدتهم على التكيف مع تداعيات أزمة جائحة فيروس «كورونا»".

 وأشار إلى أن "اللاجئين والنازحين داخلياً من بين الفئات الأكثر تضرراً من الجائحة في العراق لأنهم يعتمدون بشكل متكرر على العمالة اليومية والموسمية لتوفير الغذاء لأُسرهم، وقد توقفت الكثير من الأعمال من هذا النوع في ظل حظر التجوال المفروض على المواطنين والتدابير الاحترازية المرتبطة به". 

وبين ميجاج أن "المفوضية تواصل للشهر الثاني على التوالي تقديم المساعدات النقدية لـ550 الف لاجئ ونازح لشراء مواد النظافة الشخصية الاساسية، لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد، وتعد هذه المساعدة جزءا من حزمة المساعدات التي تقدمها المفوضية والتي تشمل تعزيز خدمات الرعاية الصحية وأنشطة التطهير في المخيمات، كما تواصل المفوضية وبرنامج الاغذية وشركاؤهما تنظيم جلسات توعية بشأن التدابير الاحترازية التي يمكن ان تقي من الاصابة بهذا الفيروس".

وناشد ميجاج الجهات المانحة لتقديم57 مليونا و900 الف دولار لتوفير الاحتياجات المشتركة بين برنامج الاغذية العالمي ومفوضية الامم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين للاستجابة لفيروس كورونا المستجد.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *