تعهدات بمليارات الدولارات في مؤتمر الكويت للمساهمة في إعمار العراق

بغداد/البغدادية..وصلت تعهدات الدول المانحة في مؤتمر إعادة إعمار العراق،اليوم الأربعاء، إلى نحو 25 مليار دولار أميركي على شكل قروض ومنح وتسهيلات ائتمانية واستثمارات للمساهمة في إعادة الإعمار.

وذكرت "فرانس برس" في تقرير لها، انه بعد ساعات قليلة من افتتاح اليوم الثالث والختامي لمؤتمر اعادة اعمار العراق، وصلت تعهدات الدول الى نحو 25 مليار دولار أميركي، بينما يأمل العراق في ان يحصل على تعهدات بنحو 88 مليار دولار في نهاية اليوم.

وأضاف التقرير ان تركيا أعلنت انها ستخصص خمسة مليارات دولار للعراق على شكل قروض واستثمارات، بينما قالت بريطانيا، انها ستمنح العراق تسهيلات ائتمانية في مجال الصادرات تصل الى مليار دولار سنويا ولمدة عشرة اعوام، كما قال المدير العام للتعاون التنموي في إيطاليا، جورجيو مارابودي، إن بلاده ستقدم قروضا ميسرة قيمتها 260 مليون يورو (321 مليون دولار) للعراق إلى جانب منح قيمتها 6,5 مليون دولار إضافة إلى مساعدات إنسانية بخمسة ملايين دولار.

أما الكويت، التي تعرضت الى "غزو عراقي" نفذه النظام السابق عام 1990، فقد قررت تخصيص ملياري دولار على شكل قروض واستثمارات، بينما تعهدت السعودية بتخصيص مليار دولار لمشاريع استثمارية في العراق و500 مليون دولار اضافية لدعم الصادرات العراقية.

 كما اعلن وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون، خلال مشاركته في مؤتمر إعادة الإعمار في الكويت عن توقيع اتفاقية بين مصرف التجارة الخارجية الاميركي والعراق لمنح بغداد قروض بنحو ثلاثة مليارات دولار، فيما كشفت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني، ان الاتحاد سيقدم 400 مليون دولار على شكل مساعدات انسانية، بعد يومين من تعهد منظمات غير حكومية في اليوم الاول من المؤتمر بتقديم 330 مليون دولار على شكل مساعدات ايضا.

وأكد وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الاربعاء، عن تقديم حزمة من القروض والاستثمارات للعراق بمليار دولار، مبينا أن جهود قطر ستتركز في مشاريع البنية التحتية، فيما أكد رئيس البنك الإسلامي للتنمية، أحمد محمد علي المدني، ان البنك، الذي يعد أكبر منظمة تنموية في العالم الإسلامي، مستعد لتمويل البنية التحتية العراقية بمبلغ 500 مليون دولار.

وكانت السعودية قد اعلنت في وقت سابق عن تخصيص 1,5 مليار دولار لمشاريع إعادة اعمار العراق وتمويل صادرات المملكة لبغداد، بينما تعهدت الامارات بتقديم بمبلغ 500 مليون دولار لاعادة اعمار العراق، وتعهد مدير الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، عبد اللطيف يوسف الحمد، بتمويل قدره 1,5 مليار دولار للعراق، حيث يعد الصندوق مؤسسة عربية رائدة في مجال التمويل الميسر لمشاريع التنمية.

وأشارت "فرانس برس" إلى انه"بينما تعلن الحكومات عن مساهماتها في مشروع اعادة الاعمار، يسعى العراق الذي عانى في السنوات الأخيرة من انخفاض اسعار النفط، الى طمأنة واستقطاب المستثمرين في القطاع الخاص الممثل في اجتماع الكويت بأكثر من الفي شركة ورجل اعمال"، حيث قال رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار سامي الاعرجي، أمام ممثلين عن هذا القطاع أمس ، إن العراق مفتوح امام المستثمرين.

ونقلت الوكالة عن رجال أعمال تقولهم على هامش المؤتمر،"يعد الفساد المستشري أحد أكبر التحديات امام بغداد في سعيها لجمع الاموال واستقطاب المستثمرين، رغم قولهم ان الحكومة العراقية تتحرك لمواجهة هذه الآفة ولتوفير بيئة ملائمة للاستثمار".

الجدير بالذكر ان رئيس الوزراء حيدر العبادي، أقر في كلمة له اليوم في المؤتمر، بوجود فساد في الدولة العراقية، لكنه تعهد بمحاربته كما حارب الارهاب، حيث  قال "نؤكد ان اصرارنا على محاربة الفساد كفيل باضفاء بيئة ناجحة، تحت عمل واضح وشفاف، ولن نتوقف عن محاربة الفساد، تلك الآفة الخطيرة التي لا تقل خطورة عن الارهاب، بل هي أحد الاسباب لنشوء الارهاب".



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *