تيلرسون: على أعضاء التحالف المساعدة فى إعادة إعمار العراق

حثت الولايات المتحدة أعضاء التحالف الذى يحارب تنظيم داعش، اليوم الثلاثاء، على المساعدة فى إعادة إعمار العراق وإلا جازفت بفقد المكاسب التى تحققت ضد التنظيم هناك.

وقال وزير الخارجية الأمريكى ريكس تيلرسون خلال البيان الختامي لاجتماع التحالف الدولي فى الكويت إن الولايات المتحدة تقدر "المساهمات السخية" التى قدمها أعضاء التحالف فى العام الأخير لكن هناك حاجة للمزيد.

وأضاف "إذا لم تستطع المجتمعات فى العراق وسوريا العودة لمظاهر الحياة الطبيعية فنحن نخاطر بعودة الأجواء التى سمحت لداعش باجتياح مساحات واسعة والسيطرة عليها".

وتابع قائلا "ينبغى أن نواصل تطهير مخلفات الحرب من الذخائر التى تركتها داعش والسماح بإعادة فتح المستشفيات وإعادة خدمات الماء والكهرباء والسماح بعودة الصبية والفتيات للمدارس"، لكن من غير المتوقع أن تقدم الولايات المتحدة مساهمة حكومية مباشرة خلال المؤتمر.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية يرافق تيلرسون فى رحلته للصحفيين أمس الاثنين "المسألة لا تتعلق بتقديم تعهد بل هى مسألة تأكيد على أن هناك حاجة للدعم. إنها استثمار وتواصل مع الشركات الخاصة. هذا استثمار أجنبى مباشر"، ويقصد بالاستثمار الأجنبى المباشر مؤسسات التمويل التنموى مثل بنوك التنمية متعددة الأطراف.

وتابع المسؤول: المانحون العرب على استعداد للمساعدة والدعم. ركزوا جهودكم فى المجالات التى يمكن أن يتحقق منها شئ بالفعل فيما يتعلق بالاستقرار والتصدى للنفوذ الأجنبى".

قال مسؤولون عراقيون فى مؤتمر المانحين أمس الاثنين إن إعادة إعمار العراق بعد الحرب ستتكلف أكثر من 88 مليار دولار مع إعطاء الإسكان أولوية خاصة.

وذكر تيلرسون أيضا أن واشنطن قررت تقديم مساعدات إضافية قيمتها 200 مليون دولار لتحقيق الاستقرار فى المناطق المحررة بسوريا، وحذر من أن انتهاء العمليات القتالية الكبرى لا يعنى أن الولايات المتحدة وحلفاءها حققوا نصرا حاسما.

وقال "انتهاء العمليات القتالية الرئيسية لا يعنى أننا ألحقنا هزيمة دائمة بداعش ما زال تنظيم داعش يمثل تهديدا خطيرا لاستقرار المنطقة ووطننا ومناطق أخرى فى العالم".

وقال إن المتشددين، الذين خسروا كل الأراضى التى سيطروا عليها فى العراق والذين هم على وشك الهزيمة فى سوريا، يحاولون كسب أراض فى دول أخرى ينشطون بها مضيفا "يجب ألا نسمح للتاريخ بأن يعيد نفسه فى أماكن أخرى".

وتابع "فى العراق وسوريا يحاول تنظيم داعش التحول إلى تمرد، وفى أماكن أخرى مثل أفغانستان والفلبين وليبيا وغرب أفريقيا وغيرها يحاول الاختباء وتشكيل ملاذات آمنة".

وقال تيلرسون إنه يشعر بالقلق إزاء الأحداث الأخيرة فى شمال غرب سوريا حيث شنت تركيا هجوما الشهر الماضى على مقاتلين أكراد متحالفين مع الولايات المتحدة مضيفا أنه يدرك تماما "المخاوف الأمنية المشروعة" لدى تركيا.

 

 



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *