تفاصيل أكثر من 10 تظاهرات ووقفات مستمرة في العاصمة بغداد منذ صباح اليوم
 

رصدت البغدادية في بغداد، حصيلة التظاهرات والوقفات في العاصمة لليوم السبت، حيث توزعت على أكثر من 10 تجمعات احتجاجية ومطلبية.  

  

ويتواصل اعتصام متظاهري ساحة التحرير، منذ الخامس والعشرين من تشرين الأول، والذين يرفعون جملة مطالب من بينها محاسبة الفاسدين، وإجراء عمليات إصلاح جذرية.  

  

اما على مستوى المطالب الفئوية، فقد تجمع عدد من الجنود المفسوخة عقودهم من  قرب جسر السنك لمطالبة وزارة الدفاع بإعادتهم إلى الخدمة، وفي جانب الكرخ وبالقرب من تقاطع دمشق، فتجمع العشرات من المتعينين الجدد في وزارة الدفاع، للمطالبة بإصدار أوامر التحاقهم، فيما  أقام متظاهرون من حملة الشهادات العليا تجمعاً في منطقة قريبة من التقاطع، قرب وزارة الثقافة للمطالبة بتعيينهم، كما شهد محيط مبنى الوزارة تجمعاً آخر لخريجي معهد السياحة والذين طالبوا أيضاً بتعيينهم على ملاك الوزارة.  

  

وفي منطقة البيجية، يواصل متظاهرون فعاليتهم الاحتجاجية منذ مطلع آب الحالي، حيث تجمع العشرات من موظفي العقود قرب دائرة الكهرباء للمطالبة بصرف رواتهم والتثبيت على ملاك الوزارة.  

  

واحتشد العشرات من خريجي العلوم السياسية أمام مبنى وزارة الخارجية بمنطقة العلاوي للمطالبة بالتعيين، فيما توجه آخرون من خريجي العلوم السياسية إلى منطقة الكرادة وتجمعوا قرب الجسر المعلق، فضلاً عن تجمع ثالث ضم شريحة أخرى من خريجي العلوم السياسية إلى جانب خريجي كليات الهندسة، حيث أقاموا وقفة احتجاجية في تقاطع الخرطوم بمنطقة الصالحية.    

  

وأمام مبنى وزارة النفط، طالب العشرات من خريجي معهد النفط بتوفير وظائف لهم، فيما تجمع عدد مقارب امام مبنى وزارة الصحة في باب المعظم، ضم موظفي عقود، طالبوا بتثبيتهم على الملاك الدائم للوزارة.  

  

كما يواصل العشرات من المفصولين من الحشد الشعبي تجمعهم قرب مدخل المجمع الحكومي في منطقة العلاوي للمطالبة بإعادتهم إلى وظائفهم.  

وتحدث احد منسقي تجمع المفصولين من الحشد إلى مراسل "ناس" مؤكداً أن "اجتماعاً جرى مع نواب كتلة الفتح، من بينهم النائب أحمد الأسدي، فضلاً عن شخصيات فصائلية أخرى مثل (أبو تراب) للبت في قضيتهم".   

وأضاف "نحضّر لتظاهرة كبرى في الثالث والعشرين من الشهر الحالي، كما نستعد لاقتحام المنطقة الخضراء، بعد أن تجاهل نواب كتلة الفتح وبقية الكتل مطالبنا".    

 
 
 

رصد مراسل "ناس" في بغداد، حصيلة التظاهرات والوقفات في العاصمة لليوم السبت، حيث توزعت على أكثر من 10 تجمعات احتجاجية ومطلبية.  

  

ويتواصل اعتصام متظاهري ساحة التحرير، منذ الخامس والعشرين من تشرين الأول، والذين يرفعون جملة مطالب من بينها محاسبة الفاسدين، وإجراء عمليات إصلاح جذرية.  

  

اما على مستوى المطالب الفئوية، فقد تجمع عدد من الجنود المفسوخة عقودهم من  قرب جسر السنك لمطالبة وزارة الدفاع بإعادتهم إلى الخدمة، وفي جانب الكرخ وبالقرب من تقاطع دمشق، فتجمع العشرات من المتعينين الجدد في وزارة الدفاع، للمطالبة بإصدار أوامر التحاقهم، فيما  أقام متظاهرون من حملة الشهادات العليا تجمعاً في منطقة قريبة من التقاطع، قرب وزارة الثقافة للمطالبة بتعيينهم، كما شهد محيط مبنى الوزارة تجمعاً آخر لخريجي معهد السياحة والذين طالبوا أيضاً بتعيينهم على ملاك الوزارة.  

  

وفي منطقة البيجية، يواصل متظاهرون فعاليتهم الاحتجاجية منذ مطلع آب الحالي، حيث تجمع العشرات من موظفي العقود قرب دائرة الكهرباء للمطالبة بصرف رواتهم والتثبيت على ملاك الوزارة.  

  

واحتشد العشرات من خريجي العلوم السياسية أمام مبنى وزارة الخارجية بمنطقة العلاوي للمطالبة بالتعيين، فيما توجه آخرون من خريجي العلوم السياسية إلى منطقة الكرادة وتجمعوا قرب الجسر المعلق، فضلاً عن تجمع ثالث ضم شريحة أخرى من خريجي العلوم السياسية إلى جانب خريجي كليات الهندسة، حيث أقاموا وقفة احتجاجية في تقاطع الخرطوم بمنطقة الصالحية.    

  

وأمام مبنى وزارة النفط، طالب العشرات من خريجي معهد النفط بتوفير وظائف لهم، فيما تجمع عدد مقارب امام مبنى وزارة الصحة في باب المعظم، ضم موظفي عقود، طالبوا بتثبيتهم على الملاك الدائم للوزارة.  

  

كما يواصل العشرات من المفصولين من الحشد الشعبي تجمعهم قرب مدخل المجمع الحكومي في منطقة العلاوي للمطالبة بإعادتهم إلى وظائفهم.  

وتحدث احد منسقي تجمع المفصولين من الحشد إلى مراسل "ناس" مؤكداً أن "اجتماعاً جرى مع نواب كتلة الفتح، من بينهم النائب أحمد الأسدي، فضلاً عن شخصيات فصائلية أخرى مثل (أبو تراب) للبت في قضيتهم".   

وأضاف "نحضّر لتظاهرة كبرى في الثالث والعشرين من الشهر الحالي، كما نستعد لاقتحام المنطقة الخضراء، بعد أن تجاهل نواب كتلة الفتح وبقية الكتل مطالبنا".    

 
 

  



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *