تفاصيل مادار بين وزير الخارجية الامريكي وعدد من المسؤولين العراقيين

أكد وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو خلال زيارة مفاجئة الى بغداد، الاربعاء، التزام واشنطن بمحاربة داعش واستعدادها للمساهمة في إعادة إعمار ما دمرته الحرب في العراق.

جاء ذلك خلال سلسة لقاءات اجراها اليوم 9 كانون الثاني 2019 مع عدد من المسؤولين العراقيين من بينهم رئيس الجمهورية برهم أحمد صالح ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي ورئيس الحزب الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني.

وذكر بيان صادر عن رئاسة الجمهورية أن بومبيو جدد خلال لقائه صالح  حرص حكومته على إقامة علاقات مميزة مع العراق في مختلف الصعد، مؤكدا التزام بلاده المستمر في محاربة داعش والإرهاب.

وأشار بومبيو إلى أن الولايات المتحدة تعتبر العراق شريكا مهما واستراتيجيا في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، مبديا استعداد بلاده للاستثمار والمساهمة في إعادة اعمار العراق وخاصة مدنه المحررة.

إلى ذلك قال مكتب رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي إنه جرى خلال لقاء جمع بينه وبين بومبيو، بحث الإنسحاب الامريكي من سوريا، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الامريكي أكد ان بلاده عازمة على تنفيذ هذا القرار بشكل تدريجي ومنظم وبالتعاون والتنسيق مع العراق، مؤكدا دعم الولايات المتحدة للحكومة العراقية ولجهودها ببسط الامن وتنشيط الاقتصاد العراقي.

من جانبه ذكر بيان صادر عن رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي أن بومبيو أبدى له حرص بلاده على استقرار العراق بوصفه مركز قوة في المنطقة، مؤكدا مشاركة الشركات الأميركية في جهود الإعمار، واستمرار دعم الحكومة العراقية.

وفي ختام جولته إلى العراق وصل وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو، الى مدينة اربيل، حيث عقد فور وصوله اجتماعا مع رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، للتداول بعدة ملفات تخص العراق واقليم كردستان والمنطقة بصورة عامة، حسب مصادر مقربة من الحزب الديمقراطي.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *