طهران وانقرة تبلغان أربيل بدعم الحوار مع بغداد والتوسط لحل المشكلات

بغداد/البغدادية..اكدت كل من ايران وتركيا، اليوم الثلاثاء، رغبتهما في تطوير علاقاتهما السياسية والاقتصادية مع اقليم كردستان، معلنتين عن دعمهما للحوار الجاري بين اربيل وبغداد بغية حل المشكلات العالقة بينهما على أسس الدستور العراقي.

جاء ذلك خلال لقاءين منفصلين لمسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان فلاح مصطفى مع قنصلي ايران وتركيا لدى اربيل.

وذكر بيان لحكومة الإقليم،ان "مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان فلاح مصطفى استقبل اليوم القنصل العام الايراني في اربيل مرتضى عبادي والوفد المرافق له، وتبادل الجانبان الحديث بشأن العلاقات الثنائية ونتائج الزيارة الاخيرة التي اجراها رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني الى ايران والية ترسيخ العلاقات بين الجانبين اقتصاديا وثقافيا".

وقال مصطفى خلال اللقاء الذي حضره المدير العام لقسم العلاقات مع ايران عبد الله عقراوي، ان "حكومة الاقليم ترغب بعلاقات صداقة متينة مع ايران وتنميتها وتطويرها، متحدثا عن مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية تتجلى في العلاقات الاقتصادية والتجارية".

من جهته، عبر عبادي عن "سروره لزيارة وفد الاقليم الى ايران وتطور العلاقات في مختلف المجالات، ورغبة بلاده لعلاقات حسنة مع اقليم كردستان على اساس المصالح المتبادلة بين الجانبين".

وتطرق الجانبان الى الاوضاع الحالية بين اقليم كردستان والعراق والتطورات السياسية ومسائل الانتخابات والحوار بين اربيل وبغداد، وقال القنصل الايراني بهذا الصدد ان "ايران ترغب ان تكون لكردستان حقوقها المستحقة من الموازنة وجميع الخدمات وفق الدستور العراقي".

كما استقبل مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الاقليم فلاح مصطفى القنصل العام التركي لدى اربيل هامان كارجاي والوفد المرافق له، وبحث معه اخر التطورات على الساحة السياسية في المنطقة.

وجاء في بيان لدائرة العلاقات الخارجية في حكومة الاقليم ان "اللقاء جرى بهدف مناقشة العلاقات الثنائية وتبادل الاراء بشأن التطورات السياسية والية تمتين العلاقات بين الجانبين".

واشار البيان الى ان "اللقاء جرى بحضور مساعدة مسؤول الدائرة سهام الجبلي والمدير العام مسؤول قسم العلاقات مع تركيا عبد السلام رشيد، كما حضره عن الجانب التركي نائب القنصل، حيث سلط مصطفى خلال اللقاء الاضواء على اخر التطورات السياسية وعملية الحوار بين اربيل وبغداد وموقف حكومة الاقليم من حل المشكلات بين الجانبين بالطرق السلمية في اطار الدستور العراقي".

ونوه البيان الى ان "القنصل التركي هاكان كارجاي شرح موقف بلاده بشأن العملية العسكرية التي تقوم به في سوريا"، مشددا على ان ب"لاده مستعدة لحث اربيل وبغداد على اجراء الحوارات ودعمها لها بهدف التوصل لحل المشكلات العالقة بين الجانبين على اساس الدستور".

واشار الى ان "الجانبين اكدا على الاستمرار في تنمية العلاقات الثناية بين اربيل وانقرة". 



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *