تحذير اوربي : قوى أجنبية تستخدم العراق كساحة قتال بالوكالة

في تحذيرات جديدة حول خطورة الوضع ، أكد سفير الاتحاد الأوروبي في بغداد، مارتن هوت، أن هناك قوى أجنبية تستخدم العراق كساحة قتال بالوكالة لتنفيذ أجنداتها الإقليمية ، مما يزيد من عدم الاستقرار الداخلي والإقليمي.

وأضاف الدبلوماسي الأوروبي الرفيع أنه على الجميع أن يدرك أن عراقاً ضعيفا وغير مستقر لا يملك إلا أن ينتهي به الأمر كدولة فاشلة ، مع تداعياتٍ كارثية في المنطقة وخارجها .

السفير الاوربي شدد على أنه من مصلحة الجميع أن يسهم في قيام دولة عراقية مزدهرة ومستقرة وقوية وذات سيادة كشرط أساس لاستقرار المنطقة، مؤكداً أن بعثة الاتحاد تبذل أقصى جهودها من أجل شطب العراق من قائمة الدول عالية المخاطر.

يشار إلى أن الحكومة العراقية مازالت تعلن تمسكها بمسعاها لضبط الأمن في البلاد وحصر السلاح المنفلت، وذلك على وقع التوترات الحاصلة في المنطقة، لاسيما بين إيران والولايات المتحدة.

وقبل أيام أكدت وزارة الخارجية العراقية، أن “السلاح المنفلت مدان ومرفوض من كل القوى العراقية”، مشددة على أن عمليات الضبط مستمرة وبوتيرة متصاعدة لمصادرة جميع الأسلحة المخالفة.

يذكر أن الحكومة الاتحادية برئاسة مصطفى الكاظمي ، كانت أكدت خلال الأيام الماضية عزمها المضي قدماً في حصر السلاح المنفلت وحماية البعثات الأجنبية، لاسيما بعد الهجوم الصاروخي الذي استهدف الشهر الماضي محيط السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *