ترليون دينار تبدّدت في نينوى من دون تحسين أوضاعها

منذ 2016 تسلّمت محافظة نينوى قرابة الترليون دينار، فيما لاتزال جهود إعادة الإعمار في المحافظة خجولة جدا. وتتقاطع أعمال 5 جهات تعمل ضمن جهود الإعمار في نينوى حيث يأمل المسؤولون هناك أن يوحد وزير الإعمار الجديد ما فرقته فوضى التخطيط.

 

وبحسب إحصائيات فإنّ هناك نحو 70 ألف منزل قد دُمِّر في نينوى، 15 ألفاً منها في المدينة القديمة فقط، فيما وصلت طلبات التعويض الى قرابة المليوني طلب، حيث لم ينظر بأي منها حتى الآن حيث ان السلطات ما تزال مشغولة بجمع الأوراق. الدمار الهائل الذي تسبب به احتلال داعش للمحافظة لأكثر من 3 سنوات إضافة الى الحرب الشرسة التي دامت 9 أشهر لإخراجه أحدثت تدميرا، وفي بعض المناطق وصلت نسبة الدمار الى 100%، كما هو الحال في بعض أحياء قلب ساحل الموصل الأيمن.
وخلال السنوات الثلاث الماضية، كشف بعض النواب عن وثائق مرسلة من وزارة المالية بمقتضاها تسلمت المحافظة منذ عام 2016، أكثر من 408 مليارات دينار ضمن الموازنة التشغيلية والاستثمارية عدا رواتب الموظفين.
وإضافة الى هذه المبالغ، فإن مبالغ أخرى قد وصلت الى المحافظة خلال نفس تلك الفترة بحسب مسؤولين كشفوا ذلك لـ(المدى)، تحت بند ما يعرف بـ”مبالغ الاستقرار”.  

 

 
وفي موازنة 2019، الاخيرة، كانت مبالغ الاستقرار هي 460 مليار دينار، 130 ملياراً منها الى نينوى لوحدها , وبحسب المعلومات الواردة فإن مبالغ الاستقرار التي أرسلت لنينوى في العام الماضي 2018، كانت 180 مليار دينار، وفي 2017، 100 مليار، فيما لا يعرف بالتحديد المبلغ الذي منح للمحافظة في 2016، لكن بحسب بعض التقديرات فإنه لا يقل عن الـ100 مليار دينار. ويدور جدل كبير حول أبواب إنفاق تلك المبالغ مقارنة بالإنجازات الفعلية على أرض الواقع، حيث لم يعد إعمار سوى 5 مستشفيات من أصل 26 مشفىً ومستوصفاً دمر في السنوات الثلاث الماضية في نينوى، حيث دمرت الحرب 9 مستشفيات بالكامل في الموصل فقط من أصل 13 في المدينة.
 
كذلك أضرت الأحداث والمعارك هناك بقرابة الـ2000 مدرسة، بينها 70 مدرسة سوّيت بالارض، نصفها على الاقل في المدينة القديمة، بينما لم يظهر غير ترميم 20 مدرسة فقط، فضلا عن أن نينوى تؤكد حاجتها الى 500 مدرسة إضافية . وعلى وفق بيانات صندوق إعمار المناطق المتضررة من الإرهاب، وهي إحدى الجهات التي تعمل في نينوى، فإنها أنجزت 24 مشروعا في المحافظة في العام 2018. ويواجه “الصندوق” انتقادات حادة من نواب، وصفوه في وقت سابق بـ”المهزلة” بسبب عدم إنجازه أعمالاً واضحة.


لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *