ترقب في العراق لقانون أميركي جديد يتيح التدخل العسكري.. و 3 جهات على اللائحة

 

على وقع العقوبات الأميركية التي فُرضت مؤخرًا ضد أربعة شخصيات عراقية ؛ يترقب المسؤولون العراقيون تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون “منع زعزعة استقرار العراق”  خاصة وأنه “محمّل” بمواد من العيار الثقيل، والتي تتيح حتى التدخل العسكري ، ومراقبة أنشطة وفرض عقوبات جديدة. 

القانون الذي يأتي بالتزامن مع التصعيد الحاصل بين وشنطن وطهران، وتداعياته على الوضع في العراق ينص على  أنه يحق للرئيس الأمريكي “ فرض عقوبات على أي أجنبي ينوي القيام متعمداً بأي شكل من أعمال العنف، له غرض أو تأثير مباشر على تهديد السلام والاستقرار في العراق، أو حكومة العراق وتقويض العملية الديمقراطية فيه، أو تقويض الجهود الكبيرة لتعزيز البناء الاقتصادي والاصلاح السياسي أو تقديم المساعدات الإنسانية إلى الشعب العراقي”.

كما يشترط القانون على وزير الخارجية الأميركي “مسؤولية الاعداد والتجديد سنوياً بإنشاء والحفاظ ونشر قائمة الجماعات المسلحة والميليشيات أو قوات بالوكالة في العراق والتي تتلقى مساعدة لوجستية أو عسكرية أو مالية من الحرس الثوري الإيراني، فضلاً عن ممارسة الارهاب داخل العراق وتحديد إذا ما كان ينبغي معاقبة الأفراد المدرجين في القائمة، وإذا كان ينبغي عد الأشخاص المرتبطين بتنظيمات معينة إرهابيين ومعاقبتهم”.

 وبحسب القانون فإنه “يجب على وزارة الخارجية إبلاغ الكونغرس بما إذا كانت بعض الجماعات، من ضمنه عصائب أهل الحق وحركة حزب الله والنجباء ، مؤهلة كمنظمات إرهابية أجنبية، وما إذا كانت هذه الجماعات والأفراد المرتبطون بهذه الجماعات يخضعون لعقوبات مختلفة”.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *