عباس يجدد رفض "خطة السلام" ويدعو ترامب إلى العدل

جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الثلاثاء، رفض الخطة التي أعلنتها الإدارة الأميركية لحل النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، في أواخر يناير الماضي.


وذكر عباس، في كلمة أمام مجلس الأمن خلال جلسة حول الخطة الأميركية، أن الفلسطينيين سيواجهون "الصفقة الأميركية الإسرائيلية" على أرض الواقع، وأكد في الوقت نفسه "مد اليد للسلام قبل ضياع الفرصة الأخيرة".

وأشار عباس إلى أن خطة السلام الأميركية "تحول شعبنا ووطنا إلى تجمعات سكنية"، قائلا إن الفلسطينيين يسعون إلى السلام وليسوا بالطرف الذي يعمل على عرقلته.

وقال الرئيس الفلسطيني إن الإدارة الأميركية أصدرت قرارات مخالفة للقانون الدولي، مشيرا إلى أنها قوبلت برفض عالمي واسع، بما في ذلك أوساط الكونغرس الأميركي ذاته.

وشدد عباس على رفض الفلسطينيين مقايضة المساعدات الاقتصادية بالحلول السياسية، معلقا على وعود تقديم 50 مليار دولار: "لن نقبل الحل الاقتصادي، ونشكر الدول التي تساعدنا".

وأورد عباس أن خطة واشنطن لن تكون صالحة للتطبيق وتحقيق حل الدولتين، ودعا ترامب إلى أن يتحلى بالعدل والإنصاف لإبقاء الفرصة أمام صنع سلام حقيقي.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *