اليونان: اتفاق الحدود البحرية بين ليبيا وتركيا باطل وسيء النية

قالت الحكومة اليونانية اليوم الثلاثاء إنها أحالت إلى الأمم المتحدة اعتراضاتها على اتفاق بين ليبيا وتركيا لرسم الحدود البحرية باعتباره انتهاكا للقانون الدولي.

وطردت اليونان السفير الليبي الأسبوع الماضي بسبب غضبها من الاتفاق الذي يصل إلى حدود جزيرة كريت اليونانية ويمثل اعتداء على الجرف القاري للجزيرة من وجهة نظر أثينا.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليونانية ستيليوس بيتساس للصحفيين "جرى الإعداد لهذا الاتفاق بنية سيئة".

وأضاف "إنه ينتهك قانون (الأمم المتحدة) للبحار. المناطق البحرية لتركيا وليبيا لا تلتقي ولا توجد حدود بحرية بين الدولتين".

وازدادت حدة النزاع على احتياطيات الغاز بشرق البحر المتوسط مع تسابق دول المنطقة لتحديد نطاق الأماكن التي تطالب بالسيادة عليها.

وتركيا على خلاف مستمر منذ وقت طويل مع قبرص المنقسمة عرقيا بسبب الاحتياطيات حول الجزيرة.

كما أن تركيا واليونان على خلاف على حقوق التعدين في بحر إيجه، وتتهم اليونان الحكومة الليبية المعترف بها دوليا بخداعها عبر تفاوضها على الاتفاق الذي وقعته الشهر الماضي مع أنقرة.

ويرسم الاتفاق ممرا مائلا من الحدود البحرية عند أقرب النقاط بين ليبيا وتركيا، ربما لتمهيد الطريق للتنقيب عن النفط والغاز هناك.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لقناة (تي.آر.تي) الإخبارية الرسمية أمس الاثنين إن الاتفاق يتماشى مع القانون الدولي.

وقال المتحدث اليوناني بيتساس إن أثينا طلبت من شركائها بالاتحاد الأوروبي تشكيل إطار عمل لعقوبات على تركيا وليبيا إذا لم يُلغ الاتفاق.

وتواجه تركيا عقوبات أيضا بسبب تحركاتها فيما يتعلق بقبرص، التي انقسمت في غزو تركي عام 1974 بعد انقلاب بإيعاز من اليونانيين.

ومحادثات السلام بالجزيرة متوقفة منذ انهارت جهود قادتها الأمم المتحدة في 2017، ويخيم أي توتر بين تركيا واليونان حتما على قبرص.

وألغى زعيما القبارصة اليونانيين والأتراك نيكوس أناستاسياديس ومصطفى أقينجي اليوم الثلاثاء خططا لحضور حفل استقبال تستضيفه الأمم المتحدة في نيقوسيا.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *