الحرس الثوري الإيراني يقول إنه أخمد الاضطرابات التي أثارها أعداء أجانب

قال الحرس الثوري الإيراني إن الشعب وقوات الأمن تمكنوا من إخماد اضطرابات أثارها أعداء أجانب في حين اجتمع البرلمان مع مسؤولين أمنيين لبحث أخطر تحد للمؤسسة الدينية منذ 2009.

 وأضاف الحرس الثوري في بيان نشر على موقعه الإخباري على الإنترنت (سباه نيوز) أن "الشعب الثوري الإيراني وعشرات الآلاف من قوات الباسيج والشرطة ووزارة الاستخبارات كسروا سلسلة (الاضطرابات) التي صنعتها... الولايات المتحدة وبريطانيا والنظام الصهيوني والسعودية والمنافقون ومؤيدو الملكية"، حسب مانقلته رويترز.

وذكر التلفزيون الرسمي أن البرلمان عقد جلسة مغلقة أمس الأحد لمناقشة الاضطرابات مع وزيري الداخلية والاستخبارات وقائد الشرطة ونائب قائد الحرس الثوري.

وشهدت إيران اضطرابات استمرت نحو أسبوع قتل فيها 22 شخصا وألقي القبض على أكثر من 1000 وفقا لما قاله مسؤولون إيرانيون، وامتدت الاحتجاجات إلى أكثر من 80 مدينة وبلدة في الريف وشارك فيها آلاف من الشبان وأبناء الطبقة العاملة الغاضبين من الفساد والبطالة والفجوة الآخذة في الاتساع بين الفقراء والأغنياء.

وقال سكان اتصلت بهم رويترز في عدد من المدن إن الاحتجاجات انحسرت بعد أن كثفت الحكومة حملتها على المحتجين بإرسال قوات الحرس الثوري لعدد من الأقاليم.

وأظهرت لقطات فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في وقت متأخر من مساء السبت الماضي وجودا أمنيا مكثفا في مدن منها خرم أباد في جنوب غرب إيران، كانت لقطات سابقة نشرت مساء يوم الأربعاء قد أظهرت محتجين يرشقون قوات مكافحة الشغب بالحجارة.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *