الناقلة الإيرانية التي أثارت الخلاف بين بريطانيا وإيران مازالت محتجزة في جبل طارق

ما زالت الناقلة الإيرانية (جريس-1) محتجزة قبالة شاطئ جبل طارق حتى اليوم الثلاثاء (23 يوليو تموز) في حين يتصاعد الخلاف الدبلوماسي بين لندن وطهران في أعقاب احتجاز إيران الناقلة ستينا إمبيرو التي ترفع العلم البريطاني في مضيق هرمز.

ودعت بريطانيا أمس الاثنين إلى تشكيل قوة أمنية بحرية بقيادة أوروبية لدعم المرور الآمن للطواقم والحمولات في هذه المنطقة الحيوية.

وسعى الأوروبيون للبقاء على الحياد مع تصاعد التوترات بين طهران وواشنطن لكن بريطانيا دخلت في الأزمة بشكل مباشر يوم الرابع من يوليو تموز عندما احتجزت ناقلة إيرانية في جبل طارق اتهمتها بانتهاك العقوبات المفروضة على سوريا.

وهددت إيران مرارا بالرد على ذلك ثم احتجزت الناقلة ستينا إمبيرو يوم الجمعة (19 يوليو تموز) باستخدام الأساليب نفسها التي استخدمتها البحرية الملكية البريطانية عندما اعتلى أفرادها الناقلة الإيرانية.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *