وأوضحت المصادر أن الطالب القتيل في المرحلة الثانوية، وقد أصيب معه 3 آخرون في مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وأشارت إلى أن تعليق الدراسة سيستمر لمدة أسبوع ابتداء من الاثنين.

ونظم مئات السودانيين، بينهم طلاب، في مدينة نيالا جنوبي دارفور والدمازين بولاية النيل الأزرق مظاهرات ضد إرتفاع الأسعار، خاصة أسعار الخبز، وقد عملت قوات الشرطة على تفريق المتظاهرين.

وكانت الحكومة السودانية قد زادت أسعار الدقيق، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع سعر الخبز، وذلك في إطار سلسلة إصلاحات اقتصادية تماشيا مع توصيات من صندوق النقد الدولي تهدف إلى انتشال اقتصاد البلاد المنهك من عثرته.

واستنكر مواطنون في جنوب وغرب دارفور إطلاق السلطات الأمنية الرصاص الحي علي المتظاهرين السلميين ، فيما دعا ناشطون إلى احترام الحريات عقب حملة ومصادرة صحف.