بومبيو يحذر: "هواوي" تهدد وجودنا العسكري في تركيا

قد يؤدي اعتماد تركيا المتزايد على شركة هواوي Huawei والشركات الصينية الأخرى إلى تعقيد التعاون العسكري الأميركي مع حليف الناتو الرئيسي، وفقًا لتصريحات جديدة لوزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو.

وقال بومبيو لصحيفة" واشنطن إغزامينر" Washington examiner "إنهم يجعلون الأمر أكثر صعوبة، حقيقة أن لدينا كمية كبيرة من البيانات في تركيا الآن، في أيدي الحزب الشيوعي الصيني، تعني أنه يتعين علينا أن نكون أكثر حذراً من أي وقت مضى".

وبرزت كل من هواوي وزد تي إي ZTE كقوى اتصالات سلكية ولاسلكية ثقيلة في تركيا في السنوات الأخيرة، حتى عندما حذر بومبيو حلفاء آخرين في الناتو من أن مثل هذه الشراكات قد تجبر القوات الأميركية على الانسحاب بدلاً من المخاطرة بالتعرض للشركات المرتبطة بوكالات التجسس في بكين.

وأضاف: "توسعهم في تركيا مصدر إزعاج للأمن السيبراني وللعلاقات العسكرية التي توترت بالفعل بسبب خلافات السياسة الخارجية للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مع واشنطن".

وقال بومبيو: "علينا أن نتأكد من أن شبكاتنا آمنة - أي شبكاتنا الدفاعية، وشبكاتنا الأمنية.. لن تتأثر الشبكات العسكرية والأمنية فقط بزيادة النشاط داخل تركيا أو أي دولة أخرى من الشبكات الصينية. سوف نتأكد من البيانات الأميركية ونحميها".



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *