وصرح دي ميستورا للصحافة "من الممكن أن تصبح الغوطة الشرقية (حلب ثانية)..نحن تعلمنا دروسا من ذلك، كما أرجو".

من ناحيته، دعا رئيس الهيئة العليا للمفاوضات بالمعارضة السورية نصر  الحريري، الثلاثاء، المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات لحماية أهالي منطقة الغوطة الشرقية.

وذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) في بيان، الثلاثاء، أنه ما من كلمات يمكنها أن تنصف الأطفال القتلى في الغوطة الشرقية المحاصرة قرب العاصمة دمشق.

وصرح خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة  "ليست هناك كلمات بوسعها أن تنصف الأطفال القتلى وأمهاتَهم وآباءَهم وأحباءَهم".

وارتفعت حصيلة القصف الذي تشنه القوات السورية، الثلاثاء، على الغوطة الشرقية المحاصرة، إلى 53 قتيلا.