فرنسا: محادثات سوتشي ينبغى إتمامها تحت رعاية الأمم المتحدة
 
قالت فرنسا اليوم الاثنين، إنها لن تشارك فى محادثات السلام السورية المقرر عقدها فى روسيا الأسبوع الجارى لكنها لم تستبعد إمكانية الحضور بصفة مراقب مشددة على ضرورة إجراء هذه المحادثات فى إطار عملية موازية تقودها الأمم المتحدة.
 
وتعتقد القوى الغربية وبعض الدول العربية أن محادثات منتجع سوتشي محاولة من جانب روسيا لإيجاد عملية سلام منفصلة تقوض جهود السلام التي تقوم بها الأمم المتحدة وتضع أسسا لحل يفضله الرئيس السورى بشار الأسد وحليفتاه روسيا وإيران.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية فى إفادة يومية "ينبغي لكل المبادرات الأخرى مثل اجتماع سوتشي الذي ستنظمه روسيا أن تدعم عملية الأمم المتحدة وتكون فى هذا الإطار".
 
وتابع "علمنا بقرار المعارضة السورية عدم المشاركة فى سوتشي. فرنسا لن تشارك فى هذا العمل الذى يجرى هناك (المؤتمر)".
 
ويشارك نحو 1600 سياسى ومعارض وعضو بالمجتمع المدنى فى سوريا فى محادثات سوتشى التى تأتى عقب جولة محادثات سلام رعتها الأمم المتحدة وباءت بالفشل.
 
وأيدت فرنسا المعارضة السورية فى الصراع المستعر منذ 7 أعوام، ويقول مسؤولون فرنسيون إن روسيا وجهت لباريس الدعوة فقط لحضور اجتماعات على هامش مؤتمر سوتشى.
 
 


لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *