حماس تعلن مقتل أحد عناصرها برصاص جنود إسرائيليين

قال الجيش الإسرائيلي إن جنوده أطلقوا النار اليوم الخميس بعد رصد مسلحَين فلسطينيين يقتربان من السياج الحدودي مع غزة، وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مقتل أحد مقاتليها.

وكانت أحدث جولة من العنف في قطاع غزة وجنوب إسرائيل قد اندلعت في مايو أيار وشهدت مئات الهجمات الصاروخية الفلسطينية وضربات جوية إسرائيلية على مدى ثلاثة أيام.

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة الذي تديره حماس إن فلسطينيا عمره 28 عاما قتل بالرصاص في واقعة اليوم الخميس بالقرب من بيت حانون بالقسم الشمالي من القطاع.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الجنود رصدوا شخصين مسلحين يقتربان من السياج الأمني و"أطلقوا النار بهدف إبعادهما".

وقالت الذراع العسكرية لحماس في بيان إن القوات الإسرائيلية استهدفت عن عمد مقاتلا "أثناء تأديته واجبه" قرب الحدود.

وأضافت "سيتحمل العدو عواقب هذا العمل الإجرامي".

وتوسطت قطر ومصر والأمم المتحدة في وقف لإطلاق النار في مايو أيار.

لكن التوتر ظل شديدا مع اتهام حماس لإسرائيل بعدم الالتزام ببنود اتفاق تهدئة يهدف إلى تخفيف حصار مفروض على غزة. ولم يصدر أي تأكيد علني للاتفاق من القادة الإسرائيليين.

واستمر اندلاع حرائق في جنوب إسرائيل بسبب إطلاق بالونات من غزة تحمل مواد حارقة، ولوح رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم الخميس بإمكانية القيام بتحرك عسكري.

وقال في مدينة عسقلان بجنوب إسرائيل، التي كانت هدفا لهجمات حماس الصاروخية، "نُعد لحملة ستكون واسعة ومفاجئة أيضا".

وقالت السلطات الصحية الإسرائيلية إن امرأة عمرها 89 عاما توفيت يوم الأحد متأثرة بإصابتها أثناء محاولة الفرار إلى ملجأ أثناء القتال في مايو أيار.

وأدت القذائف والصواريخ التي انطلقت من غزة في تلك الجولة إلى مقتل أربعة إسرائيليين آخرين. وقال مسؤولون في قطاع الصحة بغزة إن عدد الفلسطينيين الذين قتلوا 21 أكثر من نصفهم من المدنيين.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *