مسؤول إماراتي: الاتفاق مع إسرائيل يجب أن يبدد الشكوك حول بيع مقاتلات إف-35

 قال وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش اليوم الثلاثاء إن بلاده تريد تحديث جيشها وإن طلبها طائرات حربية أمريكية من طراز إف-35 كان مطروحا للنقاش قبل اتفاق التطبيع مع إسرائيل ولا يزال.

وأضاف قرقاش للصحفيين أن الاتفاق المعروف باسم اتفاق أبراهام يجب أن يبدد "أي ذرة من الشك" حول سبب حصول الإمارات على مقاتلات إف-35 من الولايات المتحدة.

وقال "الإمارات تسعى مثل أي دولة تهتم بجيشها إلى تحديثه دائما، ومن ثم فإن طلبها للطائرات إف-35 وأنظمة أخرى يسبق هذا الاتفاق".

وأضاف أن طائرات إف-16 الإماراتية الحالية عمرها الآن ما يقرب من عقدين وقد حان الوقت لتجديدها.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن حكومته ستعارض أي بيع لطائرات حربية أمريكية من طراز إف-35 إلى الإمارات، على الرغم من إقامة علاقات معها. وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الثلاثاء لشبكة فوكس نيوز إنه ليس لديه مانع لبيع الطائرات إلى الإمارات.

ومن المقرر أن توقع الإمارات وجارتها الخليجية البحرين اتفاقات تطبيع مع إسرائيل في حفل بالبيت الأبيض اليوم.

وقال قرقاش إن قرار بلاده تطبيع العلاقات مع إسرائيل كسر "الحاجز النفسي" وهو السبيل لمضي المنطقة قدما وزيادة نفوذها.

وأضاف أن تعليق إسرائيل لخطط ضم أراض فلسطينية سيضع حدا لتقويض حل الدولتين وأن وجود الولايات المتحدة كوسيط يضمن أن تعليق ضم أراض فلسطينية سيصمد.

وقال قرقاش إن هذا ليس الوقت المناسب لمراجعة مبادرة السلام العربية، وإنها لا تزال حجر الزاوية في التزام الإمارات تجاه القضية الفلسطينية.

ومضى قائلا إن ثمة حاجة لانفراجة استراتيجية لكنها "لن تحدث بين عشية وضحاها".



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *