وقالت شبكة "سي إن إن" إن جهاز الخدمة السري اعترض طردا متفجرا كان في طريقه إلى البيت الأبيضن وذلك بعد وقت وجيز من اعتراض طردين آخرين أرسلا إلى أوباما وكلينتون.

وقال بيان لجهاز الخدمة السري إنه تم اعتراض الطرد الموجه إلى أوباما من قبل موظفي الخدمة السرية في واشنطن في وقت مبكر من يوم الأربعاء، بينما جرى اعتراض الطرد الذي كان موجها إلى كلينتون في مقاطعة ويستتشستر في وقت متأخر من يوم الثلاثاء، من قبل فني في جهاز المخابرات يراقب البريد من مكتبها.<iframe frameborder="0" height="1" border-box; line-height: inherit; font-family: inherit; margin: 12px auto; padding: 0px; border-width: 0px; border-style: initial; font-style: inherit; font-variant: inherit; font-weight: inherit; font-stretch: inherit; font-size: 1.275rem; vertical-align: middle; display: block; backface-visibility: visible !important; -webkit-font-smoothing: antialiased !important;" width="1"></iframe>

وقال البيان إنه "تم التعرف على الطردين على الفور خلال إجراءات فحص البريد الروتيني كأجهزة متفجرة محتملة وتم التعامل معها بشكل مناسب."

وأضاف أن الوكالة "شرعت في إجراء تحقيق جنائي واسع النطاق لتحديد مصدر الطردين وتحديد المسؤولين عنها".

وأخلي مبنى تايم وارنر الذي يضم شبكة سي إن إن وقنوات أخرى، في إجراء أمني احترازي.

وكان طردا متفجرا قد أرسل إلى منزل الملياردير الأميركي جورج سورس في نيويورك، الثلاثاء، وقام الأمن بتفجيره في منطقة غابات قريبة.