أ ف ب: الخوف من كورونا ينعش المستشفيات الخاصة والعيادات المنزلية في العراق

قالت وكالة الصحافة الفرنسية في تقرير لها إن غالبية العراقيين يفضلون الذهاب إلى عيادات منزلية يديرها صيادلة وممرضون بدلا من زيارة المستشفيات الحكومية خوفاً من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
وأشارت في تقرير لها إلى تعرض أكثر من ثلاثة آلاف من الكوادر الطبية للإصابة بالفيروس خلال جهودهم المتواصلة لإنقاذ المصابين , وأضافت أن الزيادة في عدد المترددين على العيادات الخاصة هو عدم ثقة المواطنين العراقيين في النظام الطبي وسوء حالة المستشفيات الحكومية التي تعاني من نقص في البنى التحتية وضعف التدريب وقلة المخصصات المالية التي لا تتجاوز اثنين في المئة من الميزانية.
ونقلت الوكالة الفرنسية عن نقيب الأطباء في واسط مهدي شويلي قوله إن عدد مراجعي المستشفيات انخفض بنحو 50 بالمئة بعد جائحة كورونا بسبب الخوف من العدوى , وفي المقابل هناك توافد متزايد وبشكل مضاعف للعلاج في القطاع الخاص.
وأضافت الوكالة الفرنسية أنه من الصعب على الغالبية العظمى من العراقيين الذين يعيش واحد من كل خمسة منهم تحت خط الفقر ومع انتشار الوباء العالمي تحمّل نفقات مراجعات طبية وشراء أدوية لذلك يلجأون إلى حلول مؤقتة من دون مراجعة طبيب أو مستشفى , خاصة أن غياب الرقابة وضعف سلطة الدولة أدت إلى تضاعف أسعار الأدوية والمعدات الطبية ومنها عبوات الأوكسجين الطبي.

 



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *