أ ف ب: المكون المسيحي في العراق مازال يحلم بانتهاء كابوس التهجير

أوردت وكالة الأنباء الفرنسية تقريرا عن وضع المكون المسيحي في العراق بعد انقضاء تهديد داعش الإرهابي بصورة نسبية في مناطقهم

وقالت الوكالة إنه رغم انخفاض أعداد الهجرة المستمرة منذ 3 سنوات للمسيحيين من العراق إلا أن مازال هناك استهداف للمجتمعات المسيحية في بعض المحافظات من قبل الفصائل المسلحة

وأشار التقرير إلى عدم وجود إحصائيات موثوقة عن عدد المسيحيين الذين فروا من العراق خلال الموجات المتتالية من إراقة الدماء منذ عام 2003 مشيرة إلى أن حي الدورة بجنوب بغداد كان في يوم من الأيام موطنا لمجتمع قوامه 150 ألف مسيحي بينهم أطباء ورجال أعمال وأصحاب مقاهي.

ولفت التقرير إلى أنه على الرغم من هزيمة داعش الإرهابي قبل 3 سنوات ، إلا أن التهديدات والخطف والابتزاز والقتل ما زالت قائمة في حين أن الدستور العراقي يوفر ظاهريًا نفس المستوى من الحماية لجميع الطوائف

ونقل التقرير عن رئيس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية أنه لا يوجد ضغط مباشر على المسيحيين اليوم ولكن هناك تمييز  للمسيحيين في مؤسسات الدولة".



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *