أوبن ديموكراسي: حجم البطالة في العراق يضاعف من أزمة انتشار فيروس كورونا

قالت مجلة "أوبن ديموقراسي" الأمريكية إن ازدياد حجم البطالة في العراق ضاعف من أزمة انتشار فيروس كورونا خاصة في ظل تنفيذ قرارات حظر التجول بدون تقديم أي ضمانات اجتماعية لطبقات واسعة من الشعب.
وأشارت المجلة في تقرير لها إلى أن ثلثي الشعب العراقي يعمل في القطاع الخاص وخاصة الشركات النفطية التي تعاني حاليا بسبب انهيار أسعار النفط , وأضافت أن " الحكومة العراقية كانت نموذجا سيئا في التعامل مع أزمة انتشار كورونا " حيث لم تتضمن الموازنة العراقية أي هامش للتعامل مع الطوارئ مما دفع آلاف الأسر إلى مصير مجهول.
وأضافت المجلة الأمريكية أن القطاع الصحي في العراق فشل كذلك في تحقيق التوازن الاجتماعي وبات متدهورا بشكل كبير بعدما سيطر عملاء الفساد على عمليات خصخصة القطاع الطبي منذ عام 2003 فلا توجد أي مستشفيات جاهزة لاستقبال مرضى فيروس كورونا كما لا توجد إمكانيات للفحص وتتبع الحالات المرضية مما يهدد بانتشار واسع للفيروس , لافتة إلى أن شركة كيماديا الحكومية المتخصصة في استيراد الادوية لا تسيطر سوى على 25% من العمليات بينما تمر ما نسبته 65% من الأدوية الواردة إلى العراق بالسوق السوداء في دول الجوار بموافقة الأحزاب السياسية التي تبحث عن هوامش الربح , فانتشرت الرشاوى والعمولات والأدوية رديئة الجودة.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *