أورينت الفرنسية: مدينة الموصل التاريخية دمرها داعش وهجرتها بغداد

نشرت صحيفة أورينت الفرنسية تقريرا مطولا عن تباطؤ عمليات إعمار الموصل مشيرة إلى أن المدينة التاريخية دمرها تنظيم داعش الإرهابي وهجرتها الحكومة العراقية حتى باتت مسكنا للأشباح.
قالت الصحيفة إن وصمات الحرب مازالت منتشرة في كل مكان رغم مرور أكثر من 3 سنوات على استعادة المدينة من تنظيم داعش  , مشيرة إلى أن حطام السيارات وأطنان الركام والجدران المتصدعة يمكن رؤيتها في كل شارع وسط لا مبالاة من السلطات المحلية والمركزية نحو إعادة إعمار المدينة والتخلص من ذاكرة الحرب فيها تمهيدا لإعادة الأمور لطبيعتها.
وأشارت الصحيفة إلى أنه من الصعب القول أن الموصل بدأت في التعافي من العنف الرهيب الذي تعرضت له في السنوات الأخيرة , بينما لا تبدو الحكومة في بغداد مستعدة لضخ استثمارات حقيقية وتنظر إلى هذه المدينة باعتبارها حاضنة لجماعات إرهابية وهي عوامل تؤدي إلى تمزيق النسيج العراقي وانهيار الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية.
وأضافت صحيفة أورينت الفرنسية أن الحكومة العراقية تركت مدينة الموصل للفصائل المسلحة في وقت يعيق التنافس الإقليمي عمليات تأهيل المدينة مشددة على أن الوقت حان لكسر هذه الدائرة من البؤس التي يعيشها عشرات الآلاف من العائلات.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *