أطباء بلا حدود: المرافق الطبية في الموصل مدمرة بالكامل والنظام الصحي هش للغاية

حذرت منظمة أطباء بلا حدود في تقرير لها من تدهور قطاع الرعاية الطبية في مدينة الموصل مشيرة إلى أن المرافق الصحية في المدينة دمرت بالكامل نتيجة النزاع بينما بقي السكان أمام نظام صحي هش للغاية لا يلبي الاستجابة المطلوبة لمواجهة فيروس كورونا.

وأشارت المنظمة إلى أن مدينة الموصل لا يتوفر بها إلا سرير واحد لكل 3 آلاف شخص وهو الأمر الذي أسهم في زيادة عدد الإصابات بالفيروس بالمدينة خلال شهر يوليو الماضي بمقدار 30 ضعفا مقارنة بالأشهر الماضية.

وأضافت المنظمة أن معظم الحالات المصابة بفيروس كورونا التي تصل إلى مركز العلاج الوحيد في مدينة الموصل تصل متأخرة بسبب انتشار نقاط التفتيش والقيود المفروضة على الحركة مما يضاعف من نسب الوفيات.

وقال عدد من الأطباء العاملين في الموصل إن الإمكانيات المتاحة لا تساعد في إبطاء انتشار الفيروس خاصة في ظل افتقار المدينة للحملات التوعوية لكيفية التعامل مع أعراض المرض وعدم التعامل معه على أنه وصمة عار.  



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *