عائلة بارزاني تستقطع من أموال العراقيين وتشتري قصرين بـ47 مليون دولار في بيفرلي هيلز الأمريكية

في الوقت الذي يتظاهر فيه العراقيون ضد الفساد .. تكشف صحيفة "ديرت" الأمريكية عن صفقة شراء عائلة بارزاني قصرين في منطقة بيفرلي هيلز بقيمة 47 مليون دولار وذلك في صفقة أحيطت بالسرية

وإليكم ترجمة المقال

 

" روديو درايف" في مقاطعة بيفرلي هيلز هي واحدة من أكبر الأماكن السياحية في جنوب كاليفورنيا خارج ديزني لاند ، تمتاز بمجموعتها الرائعة من متاجر الأزياء وتجذب المتسوقين حول العالم بينما تتميز الشوارع بطابعها الفاخر حيث صفوف القصور المذخرفة 

يلفت الانتباه خلال التجول في روديو منزلا يسمى " مايسون 613" وهو مملوك لفترة طويلة لأحد الشخصيات غير المشهورة حيث تحدد سعره قبل عامين بحوالي 40 مليون دولار وهو بالطبع   معيارًا جديدًا للأناقة والجمال والرقي حيث تبلغ ضمن مساحة القصر الضخمة   21000 قدم مربع تقريبًا و يوجد بداخله ملاعب وصالات بولينج كما تستحضر هندسته المعمارية من قصر فرساي الأوروبي 

 

وعلى بعد ميل إلى الشمال من قصر "مايسون 613 " يوجد قصرا  على مساحة 12000 قدم مربع يدعى " قوثهيل مانور"  ، وهو لا يقل فخامة عن الأول  إلا أن أسماء أصحابها الحاليين محاطة بالسرية حيث تم بيع " مايسون 613"  العام الماضي مقابل 27 مليون دولار في صفقة نقدية بالكامل ، وفقًا للسجلات ، وهي واحدة من أكبر المعاملات التي تم إجراؤها في بيفرلي هيلز وعلى الرغم من السرية التي أحيطت بأسماء المشترين للقصرين إلا أن مسؤولين محليين صرحوا بأنهم أثرياء ولا نعرف من هم وكيف حصلوا على أموالهم 

 

وبعد التدقيق في السجلات .. ارتبط اسم رجل كردي عراقي يدعى هافال دوسكي بعملية الشراء وبتتبع الاسم ظهر أن له علاقات طويلة مع منصور ومسرور بارزاني ، أبرز أبناء رئيس كردستان العراق السابق مسعود بارزاني .
 
وللعلم فإن عائلة بارزاني تعد هي الحاكم الفعلي لمنطقة كردستان المتمتعة بالحكم الذاتي في الشرق الأوسط حيث يتمتع الإقليم بهيئة تشريعية وجيش وسياسة خارجية خاصة وشابت فترة ولاية بارزاني كرئيس أيضا الجدل حيث زعم النقاد أنه وعائلته احتكروا سرا الشركات التجارية المختلفة ، وجني عشرات المليارات من إمبراطوريتهم للاتصالات وغيرها من المساعي ومنها اتهامات  جمع أرباح كبيرة من تهريب النفط غير القانوني إلى إيران وهو ما يمكن أن يفسر شراء عقار بيفرلي هيلز بقيمة 47 مليون دولار من قبل أبنائه ما يضع دليلاً على وجود نوع من الفساد.

 

لكن قصص ثروة أبناء برزاني الهائلة ليست جديدة. على الرغم من أنه أصدر علنا إنكارًا ، إلا أن مراقبي العقارات المتعطشين يعتقدون على نطاق واسع أن مسرور بارزاني كان هو المشتري المجهول لقصر ضخم في ماكلين بولاية فرجينيا ، التي تعد واحدة من أكبر المنازل في الولاية بأكملها ، وإذا صدقت التقارير المحلية ، فقد فقد منصور برزاني 3.2 مليون دولار في ليلة واحدة أثناء لعب القمار في كازينو دبي .
 
وبالعودة إلى بيفرلي هيلز ، فإن من يمتلك "مايسون 613" يبدو أنه لا يعيش في هذا المنزل إذ وجدت على بوابته منشورات الطقس التحذيرية بصورة مهملة مما يجعل المكان غير صالح للسكن لكن بحسب الجيران فإن شخصية كانت تسكن هذا المنزل العملاق معظم العام الماضي  وهي سودابي خوشدمان  ، وهي امرأة تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها ، وقالت إنها عشيقة لأحد أبناء مسعود البرزاني ، والدة صبي يحمل لقب البارزاني 
 
ومهما كانت علاقات خوشدامان الفعلية مع عشيرة البرزاني ، فقد بدا أنها جنت مكافآت مالية غير عادية لها حيث كشفت سجلات السجل العقاري البريطاني أنها في ديسمبر 2016 ، دفعت 10.9 مليون جنيه إسترليني   في صفقة نقدية بالكامل لمنزل مثبت في حي كنسينغتون فيلندن باهظ الثمن ، وهو نفس الحي الذي يضم سكانًا آخرين مشهورين مثل وريثة سباقات الفورمولا واحد تمارا إكلستون ، والشيخ منصور في أبو ظبي ، ورومان أبروموفيتش ، ولاكشمي ميتال ، أحد أغنى رجال الهند. وبالطبع ، دوق ودوقة كامبريدج .

إن البذخ في هذه المنازل في فرجينيا وبيفرلي هيلز ولندن لا يمكن للشعب الكردي فهمه وخاصة أنهم يكافحون لكسب قوتهم حيث يعيش حوالي 5.5٪ من سكان كردستان العراق على أقل من 80 دولارًا شهريًا ، وبينما تزدهر المنطقة اقتصاديًا مقارنة ببقية العراق ، فإن الأطباء الأكراد الناجحين إلى حد معقول يكسبون فقط ما يعادل شهريًا ألفي دولار. علاوة على ذلك ، هناك اضطرابات سياسية واسعة النطاق - في الشهر الماضي ، حيث اتخذ الرئيس ترامب قرارًا مثيرًا للجدل بسحب القوات الأمريكية من سوريا ، وهي خطوة تعرضت لانتقادات شديدة من البرزانيين وغيرهم من السياسيين الأكراد البارزين

 

maison-613-1

 

maison-613-2

 

maison-613-3

 

maison-613-4

 

maison-613-6

 

maison-613-11



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *