الغارديان: العراق على شفا الهاوية.. والعشائر تقترب من الدخول في نزاع دموي مع الميليشيات التابعة لإيران

نشرت صحيفة “ذا غارديان”  البريطانية نقلاً عن مسؤول مقرّب من النظام الإيراني، أن طهران تشعر بالذعر من أحداث العراق ولبنان.

وأكدت الصحيفة أن إيران تخشى من تدخل عشائر العراق ضدها، وحذّرت من دفع العراق نحو صراع مسلح بعد حرق قنصليتها في النجف.

وأضافت: “البرلمان العراقي سيبدأ عملية انتخاب زعيم جديد بعد استقالة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، حيث سيتعين على خليفته مواجهة الاضطرابات الشديدة التي تنتشر في جميع أنحاء البلاد، والتي دفعت قوات الأمن ضد المتظاهرين منذ ما يقرب من شهرين”.

فيما تتصاعد المخاوف من أن البلاد قد تنهار تماماً وسط هذا الصراع، حيث قتلت قوات الأمن ما لا يقل عن 45 مدنياً كانوا يحتجون حول مدينة الناصرية الجنوبية يوم الخميس الماضي في واحدة من أسوأ الحوادث منذ اندلاع الاحتجاجات الأخيرة ضد الحكومة.

وتضيف الصحيفة، لقد كان ردًا باستعراض القوة الغاشمة في أعقاب الهجوم على القنصلية الإيرانية في النجف يوم الأربعاء، وهو الهجوم الذي كان أقوى تعبير عن المشاعر المعادية لإيران من قبل المتظاهرين العراقيين، وفقاً للصحيفة.

كما تشير الصحيفة إلى أن الحملة الأمنية لم تخلق إلا استياءً متزايداً ضد إيران والطبقة السياسية في العراق، وأصبحت المواجهة بين المتظاهرين المتحدين في الشوارع والطبقة السياسية المحاصرة أكثر ترسخاً.

وتتابع: “إن العراق على المحك الآن، والسؤال هو ما إذا كان عراق ما بعد صدّام، الذي شيدته الولايات المتحدة الأميركية، يظل قابلاً للتطبيق بعد 16 عاماً من الغزو الذي أطاح بنظام البلاد وأعاد توازن القوى في المنطقة”.

ومنذ عام 2003، تم تقسيم الحكم العراقي على أسس طائفية، وكانت مؤسساته تستخدم الحكومات كإقطاعيات للوزراء الذين غالباً ما تكون ولاءاتهم ليست للدولة العراقية، وكانت إحدى النتائج هي الفساد المستشري والمحسوبية في جميع أنحاء القطاع العام في البلاد، والذي سلب ثروة البلاد النفطية وترك الكثير من العراقيين دون فرص، بحسب الصحيفة.

أستاذ العلاقات الدولية في كلية لندن للاقتصاد، توبي دودج، وهو باحث منذ فترة طويلة في العراق، يقول، إن نظام ما بعد 2003 الذي ضم الفساد في الدولة العراقية، وكذلك الطائفية والإكراه، بدأ في الانهيار – والعنف الآن هو نتيجة لذلك.

كما تحذّر الصحيفة من الصراع المسلح وتقول إن زعماء القبائل في جنوب العراق، حيث تركزت أعمال العنف الأخيرة، قد انقلبوا على قوات الأمن في أعقاب عمليات القتل، التي يقولون إنها كانت موجهة من قبل المسؤولين الإيرانيين الذين لعبوا دوراً رئيسياً في الحملة.

لعبت إيران دوراً بارزاً في شؤون العراق طوال سنوات ما بعد الغزو الأميركي، وخاصة منذ أن سحبت الولايات المتحدة قواتها في عام 2011. وكان الجنرال الإيراني قاسم سليماني شخصية محورية في القمع، ووجه باستجابة قاتلة ضد المتظاهرين والتي بدأت قبل شهر تقريباً، وفي الوقت نفسه، تواجه إيران ضغوطاً على الجبهة الداخلية وانتفاضة في لبنان، حيث يلعب حزب الله، دوراً حيوياً في شؤون البلد الهش.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *