المونيتور: الاحتجاجات في العراق خلقت جيلا جديدا قادرا على خوض التحديات

قالت صحيفة المونيتور في تقرير لها إن الاحتجاجات التي يشهدها العراق تختلف عن سابقاتها بسبب مشاركة عدد كبير من الشباب ممن هم أقل من 18 عاما فيها حيث تتحد مطالبهم باستعادة الهوية الوطنية العراقية مشيرة إلى أن الشباب في العراق يشعرون بأن بلدهم مختطف من قبل الأحزاب السياسية التي تدين بالولاءات الخارجية.
وأضافت المونيتور أن هؤلاء الشباب تعرضوا للقتل والاختطاف والتعذيب أثناء مشاركتهم في الاحتجاجات , وأنه وفقا لمصادر طبية هناك ما لا يقل عن 50 من أصل 600 متظاهر قُتلوا في الاحتجاجات تقل أعمارهم عن 18 عامًا مما يعد انتهاكا لاتفاقية الأمم المتحدة حول حماية حقوق الأطفال وعدم جواز إخضاعهم تعسفيا لأي تحقيقات أو تدخلات غير قانونية.
وأكدت المونيتور وفقا لشهادات أطباء أن الاحتجاجات خلقت حقيقة جديدة للشباب وحولتهم من مرحلة الطفولة المتأخرة إلى سن المراهقة المبكرة حتى باتوا متحملين المسؤولية فينظفون الشوارع ويصلحون مشاكل الكهرباء والصرف الصحي ويحضرون ندوات حول الشؤون القانونية والسياسية والاجتماعية.  وبذلك ساهمت حركة الاحتجاج فعليًا في تطوير هوية وطنية جديدة للجميع - هوية غائبة في العراق منذ عقود.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *