اسوشيتد برس: الاقتصاد العراقي في محنة والحلول الفورية غير ممكنة بسبب المحاصصة السياسية

قالت وكالة أسوشيتد برس الأميركية إن الاقتصاد العراقي غير المستدام الذي كشفته الضغوط المالية بعد انهيار أسعار النفط وتداعيات وباء فيروس كورونا ، يمثل أزمة طويلة الأمد وتحتاج إلى حلول فورية في وقت يعرقل نظام المحاصصة السياسي أي جهود في هذا المسار.
وأضافت الوكالة الأميركية أنه في ظل  التوقعات بصعوبة انتعاش أسعار النفط في المدى القريب فإن الإصلاحات فقط هي التي ستجعل العراق يتجنب كارثة اقتصادية , مشيرة إلى أن ورقة الإصلاح التي أعلن عنها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تواجه اختبارًا كبيرًا للحصول على مصادقة البرلمان عليها في شكل قرار ملزم أو تشريع ثم برنامج مفصل للتنفيذ.
وقال وزير المالية علي علاوي للوكالة إن اعترافا بأنه ما لم ترتفع أسعار النفط , فإن التوجه نحو الإصلاح الاقتصادي أمر ضروري , وأن ورقة الإصلاح البيضاء مصممة لتكون نواة لاقتصاد عراقي جديد أكثر ديناميكية وقادر على التعامل مع التحديات العالمية.
ولفتت اسوشيتد برس إلى أن أزمة الرواتب وتوجه الحكومة نحو الاقتراض الداخلي مرتين لطلب 35 مليار دولار كشف أخطاء كارثية ارتكبتها الحكومات السابقة ومنها ارتفاع الإنفاق الحكومي وحجم التوظيف الكبير الذي تم استغلاله سياسيا في حين تم إهمال القطاع الخاص وجذب الاستثمارات وتوفير فرص العمل الحقيقية بعيدا عن ميزانية الدولة.



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *