بلومبرج: الكاظمي كرر تجربة سابقيه وفشل في استغلال ثورة تشرين للخروج من الأزمة الاقتصادية


تساءلت وكالة بلومبرج عن إمكانية إصلاح الاقتصاد العراقي في ظل عدم قدرة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي على كسب الشارع العراقي أو إصلاح العملية السياسية مشيرة إلى أنه أمام فرصه ذهبية لاستغلال ثورة تشرين وتنفيذ مطالب المتظاهرين والبدء في إصلاحات حقيقية
وقالت الوكالة إن الحاجة إلى الإصلاح في العراق باتت ملحة ووجودية مبينة أن العراق ، ثاني أكبر منتج في أوبك ، تكافح حكومته من أجل دفع رواتب الموظفين والواردات الغذائية والطبية الأساسية حيث تسعى بغداد للحصول على قروض واستثمارات ومساعدات من صندوق النقد الدولي ومن الولايات المتحدة والسعودية 
وتوقعت الوكالة أن الأوضاع في العراق قابلة للتدهور حيث سينكمش الاقتصاد بنسبة تصل إلى 10٪ هذا العام ، ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يصل عجز الميزانية العراقية إلى 22٪ من الناتج المحلي الإجمالي ، وهو الأسوأ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.  
وأضافت بلومبرج أن الكاظمي مثل سابقيه جاء تعيينه من قبل الفصائل المتشاحنة في البرلمان ولن يستطيع التوصل إلى شئ دون التخلص من السبب الجذري للفوضى الاقتصادية التي تسببها  الأحزاب السياسية ومكاتبها الاقتصادية
 واختتمت الصحيفة بأن الكاظمي لديه  فرصة لاستيعاب الحماسة الثورية للشباب العراقيين الذين سئموا من نخبهم السياسية لكنه لم يبذل جهدًا جادًا حتى الآن للقيام بذلك.

 



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *