بروكينغز: الكاظمي فشل في فرض سلطة الدولة على الفصائل المسلحة


نشر معهد بروكينغز  تقريرا تساءل فيه عن جدوى العملية العسكرية التي شنها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي مؤخرا ضد  فصيل حزب الله العراقي ، ورأى أن أفضل طريقة لتهميش هذه الجماعات هو التركيز على سياسات بعيدة المدى تجلب استقرارا حقيقيا للبلاد.
المعهد قال، في تقرير له، إن العملية التي شنتها السلطات العراقية ضد ميليشيا كتائب حزب الله فشلت في إعادة سلطة الدولة على الميليشيا، مضيفا أن الكاظمي أراد إرسال رسالة بسيطة من العملية مفادها أنه لم يعد بإمكان الميليشيات العمل دون عقاب إلا أن الأحداث التي تلتها أكدت أن الرسالة لم تصل.
ورأى التقرير أن الكاظمي مازال مكبلا بالإجماع السياسي الهش الذي مكنه من الوصول لمنصب رئاسة الوزراء قبل شهرين مشيرة إلى وجود تحركات داخل البرلمان من قبل أحزاب مثل الفتح من أجل استضافة الكاظمي في البرلمان وفرض ضغوط عليه من أجل التغاضي عن حصر السلاح بيد الدولة واستمرار استهداف المواقع الاجنبية دون رادع قوي
ويقول التقرير إن ملاحقة الميليشيات ستكسب الكاظمي بعض الثناء في العراق والولايات المتحدة، قبل الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن  هذا الشهر ولكنه بالمقابل سيضع الكاظمي امام بعض المشاكل الداخلية  وتعزيز المقاومة السياسية ضد رئاسة الوزراء والإصلاحات ، وتوريطه في صراع يخدم مصالح إيران ووكلائها.
ودعا التقرير الكاظمي إلى التركيز على التجديد الاقتصادي للعراق وإبقاء الاهتمام العالمي مركّزا على التزام حكومته الثابت باستقرار البلاد وتلبية الاحتياجات الملحة للعراقيين. 

 



لا توجد تعليقات


اترك تعليق

لن نظهر بريدك الالكتروني - الحقول (*) مطلوبة *